الليبيون يختارون مرشحيهم لقيادات المؤتمرات الشعبية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

أعلن مصدر رسمي ليبي أن ملايين الليبيين بدؤوا مساء الأحد عملية اختيار عشرة آلاف مسؤول على مستوى البلاد من بين أكثر من 25 ألف شخص تقدموا لشغل مواقع قيادية في كافة المناطق الليبية.

ويختار الناخبون في كل مؤتمر شعبي 23 عضوا بحيث يصبح عدد الأعضاء في نهاية العملية عشرة آلاف على مستوى البلاد يعتبرون بمثابة البرلمان الليبي. وستعلن نتائج الانتخابات خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتجرى هذه العملية عادة كل أربع سنوات على مرحلتين بحيث تقدم في المرحلة الأولى ملفات المرشحين إلى لجنة عليا مؤلفة من أعضاء في المؤتمر الشعبي العام ومن قضاة ليتم فرزها وتطابقها مع القانون. وتتم في المرحلة الثانية عملية اختيار العدد المطلوب من المرشحين.

وأوضح المصدر أن "الليبيين استبدلوا هذه المرة صناديق الاقتراع التقليدية بالانتخاب المباشر لاختيار مسؤوليهم" أي يعلن كل منتخب عن اسم مرشحه أمام اللجنة المشرفة على العملية والتي تتولى بدورها تسجيل أسماء الأشخاص الذين تم اختيارهم. ويرى المدافعون عن هذه الفكرة أنها تمنع شراء الأصوات والتزوير.

ويتوقع المراقبون "وفق عملية إعادة البناء هذه" أن تظهر وجوه جديدة غير معروفة على مستوى أعضاء الحكومة الحالية.

وأشار محلل سياسي إلى أن "رياح التغيير تهب بقوة في أكثر من مكان بالرغم من المحافظة على الثوابت والأسس التي يقوم عليها النظام في الجماهيرية الليبية المستوحى من الأفكار التي أطلقها الزعيم الليبي معمر القذافي ونظريته التي أطلق عليها اسم العالمية الثالثة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة