إخوان مصر ينفون وجود انقسام   
الثلاثاء 1431/1/6 هـ - الموافق 22/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)
من اليمين: عزت وعاكف وحبيب وأبو الفتوح (الجزيرة نت-أرشيف)

عبد الجليل البخاري-الدوحة
 
نفى المرشد العام للإخوان المسلمون وقيادات بارزة داخل الجماعة للجزيرة نت وجود انقسام داخلي بعد إعلان نتيجة انتخابات مكتب الإرشاد، بينما قال القيادي عبد المنعم أبو الفتوح الذي خسر مقعده بالمكتب إن ما حدث كان أزمة عابرة أرجعها إلى مخالفة لائحة الانتخابات.
 
جاء ذلك بعد مفاجأة خروج كل من النائب الأول للمرشد العام محمد حبيب وعبد المنعم أبو الفتوح الذي يوصف بزعيم تيار الإصلاحيين داخلها، من انتخابات مكتب الإرشاد.
 
ورغم ذلك أكد أبو الفتوح بحديث للجزيرة نت أنه لا توجد انشقاقات داخل صفوف الجماعة، معتبرا أن الخلاف الأساسي يكمن في الخروج عن لائحة الانتخابات.
 
وقلل القيادي الإخواني من أهمية الخلاف السياسي قائلا إنه يبقى "شيئا طبيعيا مرتبطا بتمايز وتناقض أفكار ومواقف الأشخاص داخلها". كما اعتبر أن الأزمة عابرة مخرجها هو الالتزام بلوائح الجماعة.
 
ومن جهته لم يخف المرشد العام محمد مهدي عاكف، الذي تنتهي ولايته يوم 13 يناير/ كانون الثاني المقبل، ما وصفه في بيان بـ"ملابسات وأحداث كثيرة في الأسابيع القليلة الماضية وتضارب التصريحات ومن المناخ العام الذي أوجدته".
 
صندوق الانتخابات
 العريان: الجماعة دخلت مرحلة جديدة (الجزيرة نت-أرشيف)
وأكد عاكف للجزيرة نت أن الجماعة لا تعاني من انقسام مشيرا إلى أن  "الإخوان أبانوا على مستوى من الفهم والوعي". وشدد بهذا الإطار على أن المكتب الجديد يضم جميع التيارات وأن المنتخبين هم نتاج صندوق الانتخابات.
 
 وفي تعليقه على خروج حبيب قال "هو الذي أخرج نفسه لأنه تصرف خارج السياق". وكان حبيب وصف بتصريح صحفي الانتخابات بأنها خالفت لوائح الجماعة, واعتبر أن الدعوة إليها "جاءت من عاكف وليس مكتب الإرشاد المنوط به الدعوة للانتخابات".
 
كما اعتبر نائب المرشد أن "إجراء الانتخابات بهذا الاستعجال هدفه تمكين فريق ما ضد فريق آخر وليس فقط استبعادي شخصيا بل التعدي على صلاحيات مكتب الإرشاد".
 
وبدوره عزا القيادي بالجماعة عصام العريان خروج حبيب إلى وجود "خلاف" دون تقديم مزيد من التفاصيل.
 
وأشاد العريان في حديثه للجزيرة نت بـ"نبل وإنسانية حبيب وأبو الفتوح" لأنهما مكنا من تجنب انشقاق الجماعة التي قال إنها دخلت مرحلة جديدة.
 
وأوضح أن هذه المرحلة تتميز باستقرار إستراتيجيتها (الجماعة) وعدم تأثرها بتغير أشخاص قياداتها، مضيفا أن "تيارات الجماعة كلها إصلاحية ومرتبطة بالمناخ العام".
وكانت الجماعة، التي تعتبر أكبر قوة معارضة بالبلاد، انتخبت خلال الأيام الماضية مكتب إرشاد جديدا مؤلفا من 16 عضوا.
 
يُشار إلى أن مكتب الإرشاد يعمل كلجنة تنفيذية للجماعة، وينتخبه مجلس شورى الإخوان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة