البنتاغون: الغارات على بغداد استهدفت شبكة اتصالات صينية   
الثلاثاء 1421/11/27 هـ - الموافق 20/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدني عراقي سقط جريحا جراء القصف
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) القول إن أسباب الغارات الجوية على بغداد يوم الجمعة الماضي استهدف شبكات رادار عراقية، وأضاف أن الغارات تعود جزئيا إلى تركيب الصينيين شبكة ألياف بصرية تحت الأرض قد تكون عززت قدرات المضادات الأرضية العراقية بشكل كبير.

ونفت الصين مزاعم أميركية مفادها أن صينيين استخدموا للعمل في تركيب كابلات من الألياف البصرية لربط مواقع المضادات الأرضية العراقية بالقرب من بغداد. ولكن مسؤولا في وزارة الدفاع الأميركية -رفض الكشف عن هويته- أكد أن بين المنشآت التي استهدفها القصف مراكز قيادة ومراقبة كانت تستخدم كابلات من الألياف البصرية قام تقنيون صينيون بتركيبها.

وقال "ليس المهم من كان يقوم بتركيبها, المهم هو أنها عززت قدرات العراقيين بشكل كبير في مجال توجيه نيران مضاداتهم الأرضية نحو الطائرات الغربية". وأضاف أن "هذا أحد الأسباب التي دفعتنا إلى استهداف هذه المنشآت".

وكان مسؤول آخر في البنتاغون أعلن الاثنين أن الغارات الجوية الأميركية البريطانية خطط لها أن تتم الجمعة أي في يوم عطلة أسبوعية في العراق لتفادي احتمال وقوع ضحايا في صفوف الصينيين العاملين في تلك المنشآت.

وأضاف "لقد خشينا بعض الشيء من أن يكون صينيون يعملون على الألياف البصرية". وأشار إلى أن عوامل أخرى أخذت في الاعتبار في اختيار الوقت المناسب لشن أولى الغارات الجوية على مواقع بالقرب من بغداد منذ أكثر من سنتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة