انتكاسة للخطة العالمية لاستئصال شلل الأطفال   
الأربعاء 2/1/1437 هـ - الموافق 14/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن لاوس سجلت حالة إصابة بمرض شلل الأطفال تتعلق بالتطعيم، فيما يمثل انتكاسة جديدة للخطة العالمية الرامية إلى استئصال المرض في أعقاب عودة الفيروس للظهور في أوكرانيا ومالي.

وقالت المنظمة يوم الاثنين إن طفلا عمره ثماني سنوات توفي من المرض في لاوس في 11 سبتمبر/أيلول الماضي، بينما أشار تحليل التسلسل الوراثي إلى أن السلالة الفيروسية منتشرة منذ أكثر من عامين في منطقة بوليخامكسي التي تتراجع فيها معدلات التطعيم.

وشلل الأطفال مرض فيروسي يهاجم الجهاز العصبي وقد يتسبب في شلل غير قابل للعلاج في غضون ساعات، ويمكنه الانتشار بسرعة لا سيما بين الأطفال في ظل الظروف التي تفتقر إلى الاحتياطات الصحية بمناطق تمزقها الحروب أو في مخيمات اللاجئين وفي مناطق تنقصها الرعاية الطبية.

لكن حملة تطعيم عالمية نجحت تقريبا في القضاء على الفيروس الفتاك، فيما أعلنت باكستان وأفغانستان ظهور حالات إصابة هذا العام.

وكان متخصصون قد حذروا من أن حالات تتعلق بسوء إدارة حملات التطعيم -مثل الحالة التي ظهرت في لاوس وحالات سابقة في أوكرانيا ومالي- قد تقف حائلا دون تحقيق تقدم في القضاء على الفيروس نهائيا في العالم.

وشددت منظمة الصحة على أنه نظرا للمحدودية النسبية للسفر إلى تلك المنطقة ومنها، علاوة على تكثيف حملات التطعيم المقررة، فإن خطر انتشار فيروس المرض عالميا انطلاقا من لاوس ضئيل.

وتخلو لاوس من الفيروس منذ عام 1993، لكن سوء إدارة حملات التطعيم يهدد بانتشار العدوى بسلالات فيروسية يمكن أن تحدث لها طفرات في مياه الصرف الصحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة