صفير يدعو لتصحيح العلاقات مع سوريا   
السبت 1422/1/21 هـ - الموافق 14/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نصر الله بطرس صفير

أكد البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير أن مصلحة لبنان تقضي بأن يقيم علاقات وثيقة مع سوريا شرط احترام سيادته عبر تنفيذ اتفاق الطائف بشكل تام.

وقال البطريرك صفير في رسالة وجهها  للمسيحيين أمس بمناسبة الجمعة العظيمة     "إن مصلحة لبنان تقضي بأن يكون على أوثق علاقة مع جارته الأقرب إليه وهي سوريا على شرط أن يقوم بين الدولتين تنسيق وانسجام والتزام صادق بالمواثيق ومنها اتفاق الطائف الذي قال بوجوب إعادة انتشار الجيش السوري بعد مرور سنتين على توقيعه".

وقال صفير إنه في أعقاب انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان لم تعد هناك ضرورة أو مبرر لبقاء 35 ألف جندي سوري في لبنان، وأضاف "لم يكن سلوكا أخويا أن نطالب سوريا بالانسحاب بينما تحتل إسرائيل مناطق في الجنوب، لكن الآن وبما أن القوات الإسرائيلية قد انسحبت فقد آن الآوان لتذكر شروط الطائف". وأضاف "لدينا اهتمامات إقليمية مثل (الاحتلال الإسرائيلي) لمرتفعات الجولان مما يحتم علينا التقارب والوقوف في خندق واحد يدا بيد بعيدا عن التعصب والطائفية".

وشدد صفير على أن لبنان لا يمكنه العيش بعيدا عن هموم المنطقة مشيرا إلى هذا البلد "لا يمكنه إلا أن يتألم مع الشعب الفلسطيني الذي يشيع كل يوم غير واحد من أبنائه الذين يقعون ضحايا الظلم والعدوان ويمنع ظلما من إقامة دولته".

يذكر أن الذكرى السادسة والعشرين لاندلاع الحرب اللبنانية التي صادفت أمس تزامنت مع تصاعد الجدل بشأن وجود القوات السورية في لبنان في أجواء مشحونة.

العماد ميشال عون
من جهته جدد قائد الجيش اللبناني الأسبق العماد ميشال عون مطالبته بضرورة خروج القوات السورية من لبنان. 

وفي حديث له مع برنامج أكثر من رأي الذي بثته قناة الجزيرة مساء أمس الجمعة حمل عون الوجود السوري في لبنان مسؤولية تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في لبنان لا سيما تزايد المديونية.

وطالب عون الذي كان يتحدث من منفاه الاختياري في باريس بتشكيل لجنة تحقيق لتحديد المسؤولين عن المجازر التي ارتكبت أثناء الحرب اللبنانية التي استمرت 15 عاما.

 

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة