الصدر يرفض هتافات مناهضة لإيران رددها أتباعه   
الثلاثاء 1437/7/26 هـ - الموافق 3/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:56 (مكة المكرمة)، 14:56 (غرينتش)

أعلنت كتلة الأحرار في البرلمان العراقي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء رفض الأخير للهتافات المناهضة لـ إيران التي رددها أتباعه بعد اقتحامهم للمنطقة الخضراء في العاصمة بغداد قبل ثلاثة أيام.

وقال رئيس كتلة الأحرار ضياء الأسدي في بيان إن "الهتافات ضد إيران بعد اقتحام المنطقة الخضراء مرفوض من سماحته (الصدر) ومن كتلة الأحرار وجماهير التيار الصدري الواعية".

وبشأن زيارة مفترضة قام بها الصدر إلى إيران مؤخرا، أضاف الأسدي أنه لا يعلم ما إذا كان موضوع السفر صحيحا، مستغربا ما أسماه الأبعاد الغريبة التي صاحبت الخبر.

وتابع "جزء من عائلة الصدر في بيروت وإيران، وهو يزورهم بين الحين والآخر، إضافة إلى أن لديه علاقات اجتماعية وعلمية وسياسية في بلدان كثيرة، فلماذا الاستغراب من سفره لأي مكان؟".

وغادر زعيم التيار الصدري الاثنين النجف متوجها إلى مطار الإمام الخميني جنوب طهران.

اعتكاف سياسي
وأعلن الصدر السبت اعتكافه عن النشاط السياسي لشهرين إثر فشل مجلس النواب في عقد جلسة للتصويت على وزراء مستقلين ضمن مشروع إصلاحات.

وسُمعت هتافات مناهضة لطهران منها "إيران بره بره" رددها آلاف المتظاهرين من أتباع الصدر خلال وبعد اقتحامهم للمنطقة الخضراء السبت الماضي، عقب فشل البرلمان في عقد جلسة للتصويت على التشكيلة الوزارية لحكومة التكنوقراط الجديدة؟

إلى ذلك تشهد منطقة الكرادة وسط العاصمة انتشارا لعناصر الحشد الشعبي، بينما ينتشر مسلحو "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري بمنطقة الرصافة ببغداد، وفقا لمراسل وكالة الأناضول.

وقال خالد محمد من قوة "سرايا السلام" للأناضول إن "وجودنا في بعض مناطق بغداد يأتي لتأمين عودة الزائرين من مدينة الكاظمية بعد أداء زيارة الإمام الكاظم".

ويتوجه آلاف الزوار الشيعة من سائر أنحاء البلاد ومن خارجها مشيا على الأقدام لأداء مراسم الاحتفال بذكرى وفاة الإمام الكاظم (سابع الأئمة الـ12 لدى الشيعة) في مرقده الواقع بمنطقة الكاظمية شمال بغداد.

ولم يصدر أي موقف رسمي من رئيس الحكومة حيدر العبادي حول الانتشار الكبير لفصائل الحشد الشعبي في مناطق العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة