محكمة أردنية تنظر في قضية التخطيط لتفجير كنيسة   
الأربعاء 1429/8/18 هـ - الموافق 20/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:38 (مكة المكرمة)، 18:38 (غرينتش)

مقر محكمة أمن الدولة في عمان (الجزيرة نت-أرشيف)

أفاد مصدر قضائي أردني بأن محكمة أمن الدولة بدأت النظر في قضية ثلاثة أردنيين متهمين بالتخطيط لتنفيذ عملية انتحارية بواسطة سيارة مفخخة في مايو/أيار الماضي ضد إحدى كنائس عمان.

وقال المصدر الأردني إن المتهمين ماجد محمد القطناني وعلي فايز أبو عرب دفعا ببطلان التهم الموجهة إليهما بالتخطيط لاعتداء بسيارة مفخخة على إحدى الكنائس أثناء مثولهما أمام المحكمة التي عقدت الأربعاء أول جلساتها للنظر في القضية، في حين يحاكم غيابيا المتهم الثالث حمد ضيف الله السويركي.

وبحسب لائحة الاتهام التي قدمها الادعاء العام يواجه المتهمون الثلاثة تهم "المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة مواد محرقة لغايات استعمالها في تنفيذ أعمال إرهابية بالاشتراك، والشروع في القيام بأعمال إرهابية".

وذكر المصدر القضائي أن المحكمة رفعت الجلسة إلى الخامس عشر من سبتمبر/أيلول المقبل.

لائحة الاتهام
وكان المدعي العام للمحكمة وجه الاتهام للأشخاص الثلاثة في يونيو/حزيران الماضي انطلاقا من أن القطناني كان ينوي تنفيذ عملية انتحارية بواسطة سيارة مفخخة ضد كتيبة لواء الأمن العام التي تقع بالقرب من مركز إصلاح وتأهيل الجويدة جنوب عمان.

بيد أن القطناني -وفقا لمرافعة المدعي العام– اختار هدفا آخر وهو كنيسة الروم الكاثوليك الواقعة في منطقة ماركا شمال عمان وقام بمعاينة الموقع على الأرض بعد أن تبين له استحالة تنفيذ عمليته ضد الهدف الأول بسبب التدابير الأمنية المشددة.

ويضيف المدعي العام أن القطناني أقنع أبو عرب بفكرة الهجوم على الكنيسة "انتقاما من الأجهزة الأمنية للموقوفين والمحكومين الإسلاميين" وأبلغه أنه استكمل تجهيز سيارة مفخخة لهذا الغرض.

وقام المتهمان بمعاينة الكنيسة تمهيدا لتنفيذ العملية وتصويرها واختيار موقع تنفيذ الهجوم. كما حددا تاريخ تنفيذه ليكون في الحادي عشر من مايو/أيار الماضي، وقاما بإقناع المتهم الثالث السويركي بالمشاركة معهما.

بيد أن العملية -بحسب كلام المدعي العام لمحكمة أمن الدولة- لم تنفذ في ذلك التاريخ بسبب إلقاء القبض على أحد المتهمين قبل أن يتم اعتقال الآخر، وضبط السيارة التي كان يفترض استخدامها في الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة