ستة قتلى في انفجار ضخم بكابل والناتو يحذر   
الخميس 1428/2/26 هـ - الموافق 15/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

متطوعون أفغان يحاولون إنقاذ ناجين من تحت الأنقاض بموقع الانفجار (الفرنسية)

قتل ستة أشخاص في انفجار ضخم وقع في محل لبيع الأسلحة والذخائر وسط كابل، حسب ما أعلنته الشرطة دون أن تستبعد فرضية الدافع الإجرامي.

وقد أدى الانفجار الذي سمع بشكل واضح في سائر أرجاء المدينة إلى تحطيم زجاج نوافذ المنازل حتى مسافة كيلومترين أو ثلاثة حول موقع الانفجار.

كما أدى إلى تدمير عدد من متاجر السوق الذي يفصله عن القصر الرئاسي نهر كابل مخلفا حفرة بعمق ثلاثة أمتار في المكان.

وقال المسؤول في الشرطة المحلية عبد الرحمن رحيمي إن ستة أشخاص قتلوا بينما أصيب تسعة آخرون بجروح إثر هذا الانفجار الناتج على الأرجح عن ذخيرة لكنه لم يستبعد أن يكون الانفجار متعمدا.

وأعلنت وزارة الداخلية أن الوقت ما زال مبكرا لمعرفة أسباب الانفجار الذي وقع غداة ثلاث هجمات انتحارية أسفرت عن سقوط أربعة قتلى في جنوب البلاد.

من جانبه امتنع المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) نيكولاس لانت عن التعليق على أسباب وتداعيات هذا الانفجار ما دام "التحقيق جاريا"، محذرا من تزايد الهجمات الانتحارية في الأشهر المقبلة.

الصحفي الإيطالي
من ناحية أخرى قالت حركة طالبان إن الصحفي الإيطالي دانيال ماسترو جاكومو المخطوف بأفغانستان في "صحة جيدة"، وإن "اتصالات غير مباشرة" تمت مع روما.

دانيال ماسترو جاكومو تقول طالبان إنه في صحة جيدة (الفرنسية -أرشيف)
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم الحركة يوسف أحمدي أن الموفد الخاص لصحيفة لاريبوبليكا الإيطالية "في صحة جيدة وهو معتقل في قاعدة تابعة لطالبان".

وأشار أحمدي طبقا للوكالة إلى أن طالبان أجرت "سلسلة اتصالات غير مباشرة مع الإيطاليين"، مؤكدا أن مطالب الحركة لم تتغير.

واختطف جاكومو (52 عاما) عندما كان متوجها من قندهار جنوبي أفغانستان إلى ولاية هلمند المجاورة، وفقدت صحيفته أي اتصال به منذ الرابع من مارس/آذار الجاري.

وكان الملا داد الله أحد قادة طالبان قد هدد يوم السبت بقتل جاكومو إذا لم تحدد روما موعدا لسحب جنودها من أفغانستان الذين يبلغ عددهم نحو ألفي جندي موزعين في العاصمة كابل ومناطق غرب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة