نشاط سنوي في بيت لحم لتذكير العالم بالقضية الفلسطينية   
الثلاثاء 1427/3/27 هـ - الموافق 25/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)
فلسطيني يحتج على بناء جزء من الجدار في بيلين قرب رام الله (الفرنسية-أرشيف)
 
يقام هذا الأسبوع نشاط سنوي في فلسطين يستمر أياما عدة بإشراف "جمعية تنمية الشباب والعمل التطوعي" في بيت لحم، تتخلله أعمال عدة تطوعية منها زراعة أشجار الزيتون بجانب الجدار الذي يفصل مدينة القدس وبيت لحم، وتنظيف ساحات البلدة القديمة وساحة كنيسة المهد, بمشاركة 300 ألف شخص من 150 بلدا, وشخصيات وطنية ومؤسسات فلسطينية.
 
وقال السيد أحمد كمال رئيس الجمعية للجزيرة نت إن "هدف النشاط هو إطلاع العالم على الأراضي التي تمت مصادرتها نتيجة بناء الجدار, وزراعة الزيتون تدل على أن الشعب الفلسطيني يريد السلام ويرفض الجدار العازل".
 
مشاركة ضعيفة
ويتوقع السيد كمال أن تكون المشاركة ضعيفة نتيجة الظرف السياسي الراهن في فلسطين, بسبب محاصرة حكومة حماس دوليا.
 
وناشد رئيس الجمعية الرأي العام العالمي فك الحصار عن الشعب الفلسطيني وحكومته والسماح للوفود بالمشاركة, كما طلب من الشعب الفلسطيني الصمود أمام هذا الحصار.
 
وتشير رولا الخطيب من "جمعية تنمية الشباب والعمل التطوعي" إلى أن النشاط يأتي لـ"دعم الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا وفتح المجال أمامه للتواصل مع نظرائه عربيا ودوليا والتخفيف من الضغوط النفسية التي يتعرض لها الشباب في فلسطين".
 
و"جمعية تنمية الشباب والعمل التطوعي" هيئة تعمل على تنمية قدرات الشباب وخبراتهم ووعيهم ومهاراتهم واستثمار طاقاتهم في بناء وخدمة المجتمع، بالإضافة إلى تفعيل دورهم في صناعة القرار وتأهيلهم للوصول إلى قيادة المجتمع وتمثيل قطاع الشباب في جميع مراحل صنع القرار.


ــــــــــــــــ
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة