مفكرون وسياسيون مصريون يطالبون بإصلاحات سياسية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

وقع ثلاثمائة مفكر وسياسي وفنان مصري من جميع الاتجاهات السياسية على بيان للأمة يدعو إلى إنهاء احتكار السلطة في مصر وإلغاء حالة الطوارئ وانتخاب رئيس الجمهورية ونائبه من الشعب مباشرة ولفترة لاتزيد عن دورتين.

وطالب المفكرون والسياسيون والفنانون في البيان الذي وزع اليوم وتلقت الجزيرة نسخة منه بإجراء انتخابات برلمانية تحت إشراف مجلس القضاء الأعلى ومجلس الدولة.

كما شددو على ضرورة إلغاء القوانين الاستثنائية ورفع الوصاية على النقابات وإطلاق حرية التكوين لأحزاب وإصدار الصحف وتكوين جمعيات المجتمع المدني.

ومن بين الموقعين على البيان من التيارات السياسة ناصريون وشيوعيون وأخوان مسلمون ومؤسسو حزب الوسط والكرامة ومستقلون عن التيارات السياسية وممثلو منظمات حقوق الإنسان ومحامون.

ومن الأسماء التي وقعت على البيان كل من عبد الوهاب المسيري وإسماعيل صبري عبد الله وأسامة أنور عكاشة وعبد المنعم أبو الفتوح وأبو العلا ماضي وجلال عارف وجورج إسحاق وجمال عبد الملاك ومحمد سليم العوا ويوسف شاهين ويوسف القعيد وفهمي هويدي والفنانان فاروق الفيشاوي وعلي بدر خان وآخرون.

يذكر أن هذا البيان أتى بعد ساعات من أداء الحكومة المصرية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس حسني مبارك في مقر رئاسة الجمهورية بالقاهرة.

ويعتقد مراقبون أن الحكومة أتت نتيجة لهيمنة جمال نجل الرئيس المصري حسني مبارك والذي أصبح من وجهة نظرهم متحكما في مسار الحياة السياسية بعد إقصاء الحرس القديم إلى مناصب شرفية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة