القفص فيلم وثائقي يروي معاناة الفلسطينيين من الجدار   
الأربعاء 1424/12/28 هـ - الموافق 18/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يبرز فيلم "القفص" ما يعانيه الفلسطينيون من الجدار الفاصل الذي تقيمه إسرائيل في أراضي الضفة الغربية من خلال قصص إنسانية لأهالي القرى الفلسطينية التي تقع بمحاذاة هذا الجدار أو تلك التي التهم جزءا من أراضيها.

ويقول مخرج الفيلم عمر نزال إنه يحاول إيصال رسالة مفادها "أن فكرة بناء الجدار وعزل الفلسطينيين وتهجيرهم" ليست فكرة رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالي أرييل شارون "بل هي فكرة مغروسة في الفكر الصهيوني بدأت تنفيذها في عهد (إيهود) باراك" ثم جاء شارون ليكمل العمل.

وأضاف نزال الذي كان يتحدث إثر بدء عرض الفيلم يوم الاثنين على شاشة مسرح القصبة في رام الله بالضفة الغربية "أنا مقتنع تماما بأن 27 دقيقة هي مدة عرض الفيلم غير كافية لنقل معاناة كل الذين تضرروا, ولا حتى 27 يوما, فالمعاناة أكبر وأقوى مما تضمنه" هذا الفيلم.

ومن صور تلك المعاناة كيف يتمكن تلاميذ القرى المحاذية للجدار من الوصول إلى مدارسهم -التي باعد الجدار بينها وبين منازلهم- عبر فتحة فيه يفتحها جندي إسرائيلي في أوقات محددة.

ويعتمد المخرج في الفيلم على شهادات ومقابلات مع فلسطينيين من المتضررين مباشرة من هذا الجدار, إضافة إلى معلومات وأرقام جمعها خلال إعداده للفيلم عن المساحة التي يمتد عليها.

ويوضح الفيلم الذي يعرض بالعربية مع ترجمة بالإنجليزية أن الجدار يضم إلى إسرائيل 42% من مساحة الضفة الغربية. كما يعرض الفيلم مشاهد قديمة عن هجرة الفلسطينيين في العام 1948 وصورا عن احتفالات الإسرائيليين بتأسيس الدولة العبرية.

وقال نزال إن الفيلم سيعرض على شاشة التلفزيون الفلسطيني وسيعاد عرضه أكثر من مرة في اليوم الذي ستبدأ فيها محكمة لاهاي مناقشة الأثر القانوني للجدار يومي 23 و24 فبراير/شباط الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة