شروط شارون التعجيزية   
الجمعة 1426/3/13 هـ - الموافق 22/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:19 (مكة المكرمة)، 8:19 (غرينتش)

علقت صحف خليجية اليوم الجمعة على شروط شارون التعجيزية لتنفيذ خطة خارطة الطريق، كما تحدثت عن الانتخابات الفلسطينية المقبلة، وتطرقت لموضوعات أخرى.

"
لقد تجاهل شارون كل ما قدمه الفلسطينيون حتى الآن من مبادرات إيجابية، وواقع الحال يؤكد بأنه بدون التدخل الدولي فإن كل ما يجري من حديث عن تطبيق خارطة الطريق سيبقى في إطار التمنيات
"
الراية
شروط تعجيزية

قالت صحيفة الراية القطرية في افتتاحيتها تحت عنوان "شروط شارون التعجيزية" إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كشف مجددا عن نواياه الحقيقية إزاء عملية السلام، وأعاد مجددا في تصريحاته أمس الجمعة نفس الأسطوانة المشروخة بمطالبته الفلسطينيين بالوقف الكامل لما أسماه الإرهاب كشرط مسبق لتنفيذ خطة خارطة الطريق.

وأضافت الصحيفة أن مطالبة شارون للفلسطينيين بوقف كامل لما يسميه الإرهاب هو شرط تعجيزي يصعب التحقق منه لأنه حسب المفهوم الإسرائيلي فإن المطلوب من الجانب الفلسطيني وقف عمليات المقاومة أيا كان نوعها وشكلها بشكل مطلق، وأنه يعني دفع الفلسطينيين إلى مواجهة قد تتحول إلى اقتتال داخلي.

وخلصت الراية إلى القول "لقد تجاهل شارون كل ما قدمه الفلسطينيون حتى الآن من مبادرات إيجابية ومرونة لافتة، وواقع الحال يؤكد أنه بدون تدخل اللجنة الرباعية وخاصة أميركا للضغط على إسرائيل، فإن كل ما يجري من حديث عن تطبيق خارطة الطريق سيبقى في إطار التمنيات.

قائمة موحدة
"
هناك اتصالات تجريها القوى المنضوية تحت منظمة التحرير لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة في قائمة موحدة وذلك لمواجهة حركة حماس
"
مصادر فلسطينية/ البيان
كشفت مصادر مسؤولة في الفصائل الفلسطينية لصحيفة البيان الإماراتية النقاب عن اتصالات تجريها الفصائل والقوى الوطنية المنضوية تحت منظمة التحرير الفلسطينية لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة في قائمة موحدة مع مستقلين وذلك لمواجهة حركة حماس وتقليص مخاطر تحقيق الحركة فوزا كبيرا.

وأوضحت المصادر الفلسطينية أن الانطباع السائد لدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية هو أن قائمة موحدة ستضمن لها تحقيق أغلبية كبيرة في المجلس التشريعي.

وأشارت إلى أن المشكلةَ الحقيقية تكمن في كيفية تخطي مشكلة البرنامج الانتخابي الذي على أساسه ستطلب هذه القائمة ثقةَ الجمهور الفلسطيني.

الانتخابات الرئاسية
أعلن رئيس الحزب العربي الناصري في مصر ضياء الدين داود في حوار له بصحيفة الوطن السعودية عدم ترشحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

"
من يغامر بترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية فإنه محب للشهرة فضلا عن أنه يقوم بدور المحلل، ولست على استعداد للقيام بهذا الدور في انتخابات تفتقد العدالة، ولا يمكن منافسة مبارك لامتلاكه جميع السلطات 
"
ضياء الدين داود/ الوطن
وانتقد داود بشدة الطريقة التي تتعامل بها السلطات المصرية مع تعديل المادة 76 من الدستور المصري التي تسمح بانتخاب الرئيس من بين أكثر من مرشح.

ووصف حركة "كفاية" بأنها حركة لترديد الهتافات والشعارات في الميادين والساحات العامة، رافضا الاعتراف بأن أحزاب المعارضة المصرية تفتقد إلى الشعبية بين المصريين، وشاركت في تهميش جماعة الإخوان المسلمين من الحوار الوطني الذي رعاه مؤخرا الحزب الحاكم.

وحذر رئيس الحزب العربي الناصري رؤساء أحزاب المعارضة الأخرى من الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، واصفا من يغامر بذلك بأنه محب للشهرة ويسعى لتضمين سيرته الذاتية منصب مرشح سابق لرئاسة الجمهورية، فضلا عن أنه يقوم بدور المحلل. وقال "لست على استعداد للقيام بهذا الدور في انتخابات تفتقد العدالة، وإنه لا يمكن منافسة الرئيس حسنى مبارك لامتلاكه جميع السلطات".

احتجاج باكستاني
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن باكستان أدانت المعاملة السيئة التي تعرض لها وفد من مجلس الشيوخ الباكستاني كان يقوم بزيارة للاتحاد الأوروبي أمس الأول.

وأوضحت الصحيفة أن البرلمان الأوروبي ألغى محادثات مع الوفد الباكستاني في بروكسل احتجاجا على مشاركة عضو مجلس الشيوخ مولانا سميع الحق زعيم جمعية علماء الإسلام ورئيس الجامعة الحقانية التي خرجت معظم قيادات حركة طالبان في أفغانستان.

وذكرت أنه تم حجز مولانا سميع الحق في مطار بروكسل ساعات عدة، وأن وزير الدولة الباكستاني للشؤون الخارجية خوسرو بختاير قال إن وزارة الخارجية الباكستانية استدعت سفيري بلجيكا والاتحاد الأوروبي لتسليمهما مذكرتي احتجاج حول هذا الخصوص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة