السكن والعدالة بحملات انتخابات البحرين   
الأربعاء 1431/10/21 هـ - الموافق 29/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
بعض المرشحين ركز على ملفات الإسكان وتكافؤ الفرص (الجزيرة نت)
الجزيرة نت -خاص
مع بدء الحملات الانتخابية بدأت إعلانات وملصقات تغزو شوارع مختلف مناطق وقرى البحرين، اتضح فيها التباين في طرح الملفات التي تضمنتها برامج المرشحين.
 
فبينما ركز بعض المرشحين على شعارات عامة، سيطرت ملفات الإسكان وتكافؤ الفرص في دوائر المعارضة ودوائرَ متوقعٌ أن تشتد فيها المنافسة، على الرغم من إحصاءات رسمية تؤكد تحسن هذه الملفات خلال السنوات الماضية.
 
أبرز الملفات
وبين أبرز الملفات التي سيطرت على إعلانات المرشحين الإسكان والخدمات والبطالة وتكافؤ الفرص والتعليم وزيادة الأجور والاهتمام بالمعوقين، ومحاربة الفساد المالي والإداري وتمكين المرأة، إلى جانب ملفات تتعلق بالتنمية الاقتصادية والتوزيع العادل للثروات وتنمية الديمقراطية.
 
ويدعو البعض إلى ضرورة أن يركز البرلمان القادم على ملفات الإسكان والصحة والتعليم ويرفض طرح ملفات يراها فئوية قد تؤدي إلى الاصطدام مع الحكومة.
 
لكن آخرين يرون الإشكالية دستورية تتمثل في صلاحيات البرلمان ومدى تجاوب الحكومة معه، ويؤكدون ضرورة إصلاح الإشكالية لضمان تحقيق جميع الملفات.
 
يقول أحمد المناعي (43 سنة) للجزيرة نت إن ملفاتٍ كالإسكان وتطوير البنية التحتية ورفع الأجور أولية قصوى بالنسبة له نتيجة تردي الخدمات في منطقته.
وتطالب خولة الماحوزي وهي طالبة جامعية بالتركيز على التعليم المدرسي والجامعي الذي بدأ يتراجع في السنوات الماضية وأثر على توظيف الخريجين حسب رأيها. وترى خولة أن في استمرار ضغط المعارضة على الحكومة من خلال برامجها مخرجا لحل ملفات عالقة كثيرة.
 
آليات التحويل
لكن المراقب لبرامج المرشحين يدرك غياب آليات التشريع والرقابة.
يقول عباس بوصفوان رئيس تحرير صحفية أسواق الاقتصادية للجزيرة نت إن مرشحين كثيرين ركزوا على الشعارات بعيدا عن الآليات الكفيلة بتحويلها إلى عمل رقابي وتشريعي.
 
ويضيف أن الناخب يريد مناخا إيجابيا يعيش فيه، تتوفر فيه الحريات والأمن والخدمات والعيش الكريم.
 
وعن معايير اختيار الناخب للمرشح يرى بوصفوان أن الإشكالية الأساسية الانتماء السياسي والمذهبي، مما يصعّب معرفة كفاءة المرشح حتى لو كان من المعارضة.
 
ويقول النائب مرشح كتلة الوفاق عبد علي محمد حسن إن الشعارات ينبغي أن تصدر عن اقتناعات المرشحين وتعكس مطالب الشارع.
 
وقال في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن برنامج كتلة الوفاق النيابية يعكس مطالب الشارع بكل أطيافه وهو مبني على رؤية شاملة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي من خلال التشريعات والقوانين المقترحة.
 
وبرّر حسن التركيز على الإسكان في برامج المرشحين بوجود آلاف من الطلبات تنتظر منذ أكثر من عشر سنوات، وقال إن المشكل ينسحب أيضا على الصحة والتعليم وملفات أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة