أساليب وحشية لترويع سجناء أبو غريب   
الجمعة 1425/4/23 هـ - الموافق 11/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيطر الملف العراقي والإسرائيلي على اهتمام بعض الصحف الأميركية, فيما أبدت غالبية الصحف الباكستانية اهتماما بالشأن المحلي المتعلق بأحداث العنف في كراتشي وتهديد قبائل وزيرستان الجنوبية بنقل عملياتها إلى المدن الباكستانية.

وثيقة سرية

وصل الأمر في أبوغريب إلى أن يتبارى كلبان في منافسة لمشاهدة من منهما يتمكن من إجبار أكبر عدد من السجناء العراقيين على التبول اللاإرادي

واشنطن بوست

فقد قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إنها حصلت على وثيقة سرية تشير إلى أن قيادة الاستخبارات العسكرية الأميركية أمرت أواخر السنة الماضية باستخدام كلاب والكمامات منزوعة من أفواهها في سجن أبوغريب لترويع السجناء العراقيين وإجبارهم على الاعتراف.

وتنقل الصحيفة عن محققين أميركيين قولهم إنه وصلت الدرجة إلى أن يتبارى كلبان في منافسة لمشاهدة من منهما يتمكن من إجبار أكبر عدد من السجناء العراقيين على التبول اللاإرادي وقياس مدى حالة الذعر والخوف التي دبت في نفوس السجناء.

انتخابات جديدة
من ناحية أخرى قالت افتتاحية صحيفة نيوز داي الأميركية إنه قد حان الوقت لإسرائيل لإجراء انتخابات جديدة أكثر وضوحا ونزاهة خاصة بعد انهيار حزب الائتلاف الحاكم.

ويبدو أن النزاع حول انسحاب شارون من قطاع غزة وتطبيقه لخطته المعدلة في الانسحاب قد أثارا الآراء المعارضة في حزب الليكود، حيث استقال اثنان من وزراء شارون اعتراضا على هذه الخطة.

ويصعب على البعض الاعتراف بأن شارون أصبح عضوا في حزب الوسط في السياسة الإسرائيلية أو أنه على الأقل انتقل من كونه يمينيا متطرفا. وقالت الصحيفة إنه حين تذعن إسرائيل لأنها ليست بحاجة إلى تسوية في غزة فإن ذلك سينطبق على الضفة الغربية.

قد يكون شارون قادرا على الحفاظ على مركزه وقوته إذا ما ناقش اتفاقية اندماج جديدة مع حزب العمل، ولكن الأفضل له لو قام بترك الموضوع لتصويت الشعب في الانتخابات الجديدة. وإذا تم فوزه في الانتخابات -وهذا أمر محتمل- فسيكون قادرا على إتمام خطته، ولكنه وبدون تصويت جديد لن يصبح ذلك ممكنا.

وفي الموضوع ذاته أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلاً عن مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية أن أي مستوطن في قطاع غزة يغادره طواعية ومن تلقاء نفسه في المستقبل القريب, سيتم منحه تعويضاً مالياً لقاء ذلك, وأن خطة بهذا الصدد ستطرح على الحكومة الإسرائيلية نهاية الشهر القادم لمناقشتها ومن ثم تمريرها إلى الكنيست ليتم إقرارها.

العنف في كراتشي

يبقى الخيار أمام الحكومة الباكستانية إما التعامل مع الوضع في المناطق المضطربة بمزيد من القوة أو إقناع الأحزاب السياسية بمساعدتها

دون

وفي أحداث العنف في كراتشي ربطت صحيفة دون الباكستانية بين هذه الأحداث ومعارك وزيرستان الجنوبية في ظل تهديدات رجال القبائل بنقل عملياتهم إلى المدن الرئيسية, مشيرة إلى أن استهداف الجيش يعد أمراً خطيراً للغاية.

وقالت إنه استنادا إلى سلسلة الانفجارات التي شهدتها كراتشي وخاصة الانفجار الذي وقع خارج المركز الثقافي الأميركي واتهام بعض الجماعات المتطرفة, فإنه يمكن القول إن الوضع في المدينة بات خارجاً عن نطاق السيطرة لاسيما أنها باتت ملاذاً آمناً لعناصر طالبان والقاعدة.

وأضافت: والحقيقة أننا في أزمة عميقة والوضع يزداد سوءاً على الصعيدين الأمني والسياسي, والحكومة على مدى الشهرين الماضيين فشلت في إحكام سيطرتها على وزيرستان الجنوبية.

ويبقى الخيار أمام الحكومة التي تعني الجيش إما أن تتعامل مع الوضع في المناطق المضطربة بمزيد من القوة أو إقناع الأحزاب السياسية بمساعدتها من خلال إرسال وفود إلى تلك المناطق للتفاوض حول حلول مقبولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة