هيلاري تبحث في كابل تعزيز الوجود الغربي بأفغانستان   
الأحد 1427/12/25 هـ - الموافق 14/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:38 (مكة المكرمة)، 10:38 (غرينتش)

هيلاري توجهت من بغداد إلى كابل حيث ستلتقي كرزاي ومسؤولين أفغان وأميركيين(الفرنسية)

تلتقي عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلنتون الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم في كابل لبحث قضايا إقليمية بينها دعم الوجود العسكري الغربي في هذا البلد.

وأوضح مصدر رسمي أفغاني أن كلنتون المتوجهة من بغداد إلى كابل ستبحث مع كرزاي مسائل "ذات اهتمام مشترك" بينها زيادة عدد القوات في أفغانستان والعلاقات الإقليمية المتوترة بين أفغانستان وباكستان وإعادة إعمار البلاد وحقوق النساء الأفغانيات.

وتعتبر كلنتون وهي سيناتورة ديمقراطية عن ولاية نيويورك مرشحة محتملة لانتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجري عام 2008، وهي تزور أفغانستان على رأس وفد من الكونغرس يضم السيناتور الديمقراطي إيفان باي والسيناتور الجمهوري جون ماكهيو.

"
ستزور هيلاري كلنتون خلال إقامتها في أفغانستان قاعدة بغرام الجوية ثم تقوم بجولة في كابل تلتقي خلالها مسؤولين أميركيين وآخرين أفغان

"

وستزور هيلاري خلال إقامتها في أفغانستان قاعدة بغرام الجوية التي تعتبر المقر الرئيسي للقوات الأميركية، ثم تقوم بجولة في كابل تلتقي خلالها مسؤولين أميركيين وآخرين أفغان.

هجوم قلعات
وفي إطار التطورات الميدانية هاجم انتحاري اليوم عمال بناء أجانب في جنوب أفغانستان يعملون في شركة أفغانية متعاقدة مع الجيش الأفغاني مما أدى إلى مقتله وإصابة ثلاثة مدنيين.

وذكر مراسل الجزيرة في كابل أن الانتحاري هاجم قافلة في منطقة قلعات التابعة لولاية زابل ترافقها سيارة تابعة لشركة أمن وحماية أميركية مضيفا أن التفجير ضرب القافلة بعد تخطي سيارة الحماية.

وتقع زابل على الخط بين العاصمة كابل وولاية قندهار ويشهد هذا الخط إقامة مراكز عسكرية جديدة للجيش الأفغاني.

ويأتي هجوم زابل بعد يوم من مقتل جندي من قوة المساعدة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي إيساف في اشتباك مع مقاتلي طالبان جنوبي أفغانستان أدى أيضا إلى مقتل ثلاثة منهم.

مقتل جندي بريطاني في إقليم كاجاي هو أول أجنبي يقتل خلال العام الجديد (رويترز)
ولم يوضح بيان إيساف هوية القتيل إلا أن وزارة الدفاع البريطانية قالت لاحقا إن القتيل ينتمي لوحدات مشاة البحرية التابعة لها.

ويعد هذا أول جندي أجنبي يقتل بأفغانستان هذا العام، وكان نحو 170 جنديا أجنبيا قد قتلوا عام 2006 الذي يعتبر الأكثر دموية في التمرد الذي يقوده مقاتلو طالبان منذ الإطاحة بحركتهم أواخر عام 2002.

طالبان
من ناحيته أكد متحدث باسم طالبان هو يوسف أحمدي أن المواجهات اندلعت في إقليم كاجاي بعد أن نصبت مجموعة من طالبان قوامها 25 مقاتلا كمينا لقافلة تابعة لإيساف.

وأوضح أن ثلاثة عناصر من طالبان قتلوا وجرح ثمانية آخرون في حين قتل أو جرح حوالي عشرة من الجنود الأفغان وجنود إيساف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة