رايس تطالب سوريا بوقف دعمها للمنظمات الفلسطينية   
الأربعاء 6/6/1426 هـ - الموافق 13/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)

رايس: على دمشق أن توقف فورا النشاطات المسيئة لتطلعات اللبنانيين والعراقيين والفلسطينيين (الأوروبية-أرشيف)

طالبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس سوريا بوقف دعمها لما وصفته بـ"المجموعات الإرهابية" عقب العملية الفدائية التي نفذتها حركة الجهاد الإسلامي في مدينة نتانيا الإسرائيلية.

واعتبرت رايس العملية التي أدت إلى مقتل أربع إسرائيليات بالإضافة إلى منفذها الفلسطيني بأنه "هجوم إرهابي" موجه ضد الشعب الإسرائيلي وضد تطلعات الشعب الفلسطيني.

وقالت رايس في بيان إن على الحكومة السورية أن توقف دعمها "للمنظمات الإرهابية لا سيما تلك التي تملك مقار في دمشق مثل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية".

وأضافت أن على سوريا أن تمنع على الفور "الناشطين المتمردين" من استخدام أراضيها وأن تضع حدا للنشاطات التي تسيئ إلى تطلعات اللبنانيين والعراقيين والفلسطينيين على حد قولها.

وأشارت رايس إلى أن "القيادة الفلسطينية كانت واضحة في إدانة الهجوم وعلينا الآن أن نرى أفعالا تتضمن رسالة مفادها بأنه لن يتم التسامح مع الإرهاب".

وكانت حركة الجهاد الإسلامي تبنت عملية نتانيا التي نفذها أحمد سامي أبو خليل (18 عاما) بتفجير نفسه في مركز تجاري مكتظ عندما أوقفه رجال الشرطة عند مدخل المركز.

وعقب العملية توالت ردود الفعل الأميركية لإدانة الحادث فاعتبر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أنه واحد من الأهداف المستمرة والمعلنة لإيران لإلحاق الأذى بإسرائيل، مشيرا إلى أن طهرن تدعم حزب الله اللبناني ومنظمات أخرى منذ سنوات بالأشخاص والمعدات التي تنقل عبر دمشق إلى بيروت ومنها إلى أماكن تمكنهم من مهاجمة إسرائيل.

كما أدان المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان عملية نتانيا معتبرا أن "الإرهابيين" يسعون إلى إخراج جهود السلام في الشرق الأوسط عن مسارها.

وتأتي تصريحات رايس في إطار الضغوط الأميركية التي تواجهها سوريا التي تتهمها واشنطن بالسماح لمقاتلين أجانب بالتسلل عبر حدودها إلى العراق وبدعم حزب الله اللبناني وزعزعة أمن لبنان ودعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة