ثمانية قتلى بسبع هجمات متزامنة على مراكز شرطة بالجزائر   
الثلاثاء 25/1/1428 هـ - الموافق 13/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)
آثار انفجار مفخختين بمدينة رغاية شرق العاصمة نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثمانية أشخاص على الأقل في سلسلة انفجارات في مدن عدة من محافظتي بومرداس وتيزي وزو في منطقة القبائل, شرق العاصمة الجزائرية.
 
وضربت العمليات مدينة بومرداس وبلدات سي مصطفى وسوق الحد وذراع بن خدة وبرج منايل.
 
ووقعت كل الانفجارات التي بلغ عددها سبعة قرب مراكز شرطة حسب شهود عيان.
 
ولم تتبن أي جهة مسؤولية الانفجارات التي كانت متزامنة مما يوحي بوجود تنسيق.
 
وقال فيصل مطاوي رئيس تحرير صحيفة الوطن الجزائرية إن عدد القتلى مرجح للارتفاع، خاصة أن الانفجار الذي ضرب وسط مدينة بومرداس وقع في شارع رئيسي وألحق أضرارا كبيرة بالمباني والسيارات.
 
مسلسل المفخخات
وكانت مدينة رغاية شرق الجزائر العاصمة شهدت نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي سلسلة هجمات بالسيارات المفخخة خلفت ثلاثة قتلى.
 
ولم تشهد الجزائر منذ سنوات طويلة هجمات بالسيارات المفخخة وهو تكتيك اعتمدته الجماعات المسلحة في السنوات الأولى من تسعينيات القرن الماضي, لكن قل اللجوء إليه لاحقا.
 
وتوجهت الأنظار إلى ما بات معروفا الآن بقاعدة الجهاد في بلاد المغرب -المعروفة سابقا بالجماعة السلفية للدعوة والقتال- والتي تقول إن لديها خمسة آلاف عنصر، لكن السلطات تقول إن العدد الفعلي لا يتعدى عشر ذلك.
 
وتبنت الجماعة هجوما على حافلة تابعة لشركة أجنبية في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الماضي, في أول عملية من نوعها ضد هدف غربي منذ اختطاف السياح الأوروبيين في صحراء الجزائر في 2003 قبل إطلاق سراحهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة