بوليساريو: الحرب مع المغرب مستمرة   
الثلاثاء 1421/10/15 هـ - الموافق 9/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آليات تابعة لبوليساريو في الصحراء الغربية

قالت جبهة تحرير إقليم الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) إنها ما زالت في حالة حرب في الصحراء الغربية، في خطوة وصفت بأنها تقلل من فرص التوصل إلى اتفاق ينهي نزاعها المستمر مع المغرب حول الإقليم منذ 25 عاما.

وجاء هذا الإعلان أمس عقب سحب الجبهة تهديداتها باستئناف عملياتها العسكرية أثناء مرور سباق باريس-داكار عبر الصحراء الغربية.

وقال محمد سالم ولد سالك وزير خارجية الجمهورية الديموقراطية العربية الصحراوية المعلنة من جانب واحد إن قرار جبهة بوليساريو بتعليق استئناف العمليات العسكرية ليس قرارا مفتوحا. ولم يستبعد أن تستأنف الجبهة العمل العسكري في العاشر أو الخامس عشر من الشهر الحالي، وأكد أن الجبهة تعتبر نفسها في حالة حرب وأن الروح المعنوية لمقاتليها مرتفعة.

وشدد على أن جبهته لم تعد تلتزم بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بوساطة الأمم المتحدة وبدأ سريانه منذ عام 1991 بسبب عرقلة المغرب إجراء استفتاء شعبي في الإقليم يحسم النزاع.

وقد استبعد دبلوماسيون أن تنفذ بوليساريو تهديداتها وقالوا إن التشدد الظاهر في مواقفها يستهدف الرأي العام العالمي، وشككوا في أن تسمح الجزائر التي تتخذها الجبهة مقرا لها بتجدد التوترات مرة أخرى على حدودها مع المغرب.

يشار إلى أن الأمم المتحدة لم تنجح منذ عام 1991 في إجراء استفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية، بسبب خلافات بين المغرب والجبهة حول من يحق لهم التصويت. وتتهم بوليساريو المغرب بإقحام أسماء أكثر من 56 ألف شخص من غير مواطني الإقليم للتسجيل في قوائم الاستفتاء.

وكانت المغرب قد ضمت الصحراء الغربية إليها عقب انسحاب إسبانيا منها عام 1975.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة