يونيتا تعلن مقتل 298 عسكريا أنغوليا   
الأربعاء 1422/9/5 هـ - الموافق 21/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من الجنود الأنغوليين أثناء تعقبهم لعناصر حركة يونيتا (أرشيف)
أعلن مقاتلو حركة يونيتا الأنغولية أنهم قتلوا 298 عنصرا من الجيش والشرطة والمليشيات الحكومية، خلال هجمات شنتها الحركة في عشر من 18 مقاطعة في البلاد من الثامن إلى 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال الاتحاد الوطني من أجل استقلال أنغولا التام (يونيتا) في بيان نشرته وكالة الأنباء البرتغالية إنه فقد في الفترة نفسها تسعة من عناصره وأصيب 16 آخرون بجروح واعتبر عنصر واحد في عداد المفقودين.

وأعلنت يونيتا أيضا أنها سيطرت في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على مدينة غامبا في مقاطعة موكسيكو شرقي البلاد وأنها هاجمت في 17 من الشهر نفسه في المقاطعة نفسها حاميات حكومية في كاتولا وكاندينغو.

وأكدت الحركة التي يرئسها جوناس سافيمبي أنها قتلت ما لا يقل عن تسعة جنود نظاميين في كمين نصبته في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في مقاطعة كواندو-كوبنغو جنوب شرق البلاد لقافلة من القوات المسلحة الأنغولية كانت عائدة من مهمة عسكرية في زامبيا.

وأعلنت حكومة زامبيا من جهتها أن جنودا أنغوليين دخلوا في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى زامبيا بهدف ملاحقة مقاتلين تابعين لحركة يونيتا وأكدت أن الجيش الأنغولي قتل خلال هذا التوغل قرويين وخطف آخرين. ونفت لاوندا توغل قواتها في أراضي زامبيا ناسبة الحوادث التي وقعت إلى عناصر من حركة يونيتا.

وأضاف بيان الوكالة البرتغالية أن حركة يونيتا قامت بأعمال أخرى في ثلاث مقاطعات في الشمال (بينغو وكوانزا نورتي وزائير) وفي ثلاث مقاطعات في الوسط (كوانزا سول وهويلا وهوامبو) وفي مقاطعة في الشمال الشرقي (لاوندا نورت) وأخرى في الوسط الغربي (بنغويلا).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة