أنباء عن غلق بريد غوغل بإيران   
الخميس 1431/2/26 هـ - الموافق 11/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)

الإيرانيون يشكون من صعوبة الوصول إلى بريدهم الإلكتروني على غوغل (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في موقعها على الإنترنت أمس الأربعاء إن الحكومة الإيرانية تعتزم إغلاق خدمة غوغل البريدية على الإنترنت في البلاد بصفة دائمة، وذلك في وقت يتأهب فيه البلد لتحركات واسعة بمناسبة الذكرى المخلدة للثورة الإسلامية عام 1979.

وقالت الصحيفة إن هيئة الاتصالات الإيرانية أعلنت عن عزمها إغلاق خدمة البريد الإلكتروني لغوغل، وإنها بالمقابل ستدشن قريبا خدمة وطنية للبريد الإلكتروني.

وتحدثت مجموعة غوغل الأميركية للإنترنت الأربعاء عن أن مستخدمين للشبكة في إيران يواجهون صعوبات في الوصول إلى موقع جي مايل للبريد الإلكتروني، لكنها لم تؤكد نبأ وول ستريت جورنال ولم تنفه.

وقال متحدث باسم غوغل في رسالة إلكترونية إلى رويترز "سمعنا من مستخدمين في إيران أنهم يلقون صعوبة في الوصول إلى خدمة جي ميل، ويمكننا تأكيد أنه حدث هبوط حاد في هذا البريد وقد فحصنا شبكاتنا ووجدنا أنها تعمل بشكل جيد".

يأتي هذا النبأ في وقت تتأهب فيه إيران لاحتجاجات جديدة من قبل المعارضة اليوم الخميس، احتفالا بالذكرى السنوية الحادية والثلاثين للثورة الإسلامية عام 1979.

جهود فاشلة
ولم تؤكد وزارة الخارجية الأميركية نبأ الصحيفة لكنها قالت إن أية جهود لحجب المعلومات عن الإيرانيين ستبوء بالفشل.

وقال بيجيه كرولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية "يبدو أن الحكومة الإيرانية مصممة على حرمان مواطنيها من الوصول إلى المعلومات ومن القدرة على التعبير عن أنفسهم بحرية والتواصل مع شبكات وتبادل الأفكار".

وأضاف أن "إقامة جدران افتراضية في القرن الـ21 لن يكون أحسن أثرا من الجدران المادية التي أقيمت في القرن العشرين".

وتشير التقارير الإعلامية إلى أن أنصار المعارضة في إيران دأبوا على استخدام شبكات التواصل الاجتماعية في الإنترنت، مثل يوتيوب وتويتر وفيس بوك ومواقع أخرى للتعبئة ونشر أخبار وصور عن الاحتجاجات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009 وأدت لإعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة