خاطفو الصحفي الأميركي في باكستان يهددون بقتله   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة تظهر بيرل وهو مقيد والمسدس موجه لرأسه
هدد خاطفو مراسل صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية دانيال بيرل بقتله في غضون 24 ساعة في رسالة تلقتها الصحيفة بالبريد الإلكتروني مساء أمس. وفي سياق متصل شددت وزارة الخارجية الأميركية مجددا من درجة تحذيرها للأميركيين في باكستان بعد يومين من تخفيفه، في حين أعلنت الشرطة الباكستانية أنها ألقت القبض على زعيم جماعة إسلامية على صلة بخطف الصحفي الأميركي.

وقالت الصحيفة إن الرسالة التي أرسلت إلى وسائل إعلام باكستانية وغربية توجه تهديدا إلى صحفيين أميركيين آخرين في باكستان تتهمهم بالتجسس.

ويتهم الخاطفون بيرل بالعمل لحساب جهاز الموساد الإسرائيلي, وهددوا بقتله إذا لم تقم الولايات المتحدة بالإفراج عن باكستانيين اعتقلوا في إطار الحملة التي تشنها الولايات المتحدة بأفغانستان. واتهموا صحفيين أميركيين آخرين في باكستان بالتجسس وأمهلوهم ثلاثة أيام لمغادرة البلاد .

من جانبها نفت الصحيفة أن يكون مراسلها متعاونا مع أي جهاز استخباراتي سواء الموساد أو وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه). وقالت الصحيفة إن الرسالة الإلكترونية وصلت ومعها صور للصحفي إحداها تظهره مقيدا ينظر إلى الكاميرا وأخرى بمسدس موجه إلى رأسه.

وكان بيرل قد خطف الخميس الماضي أثناء محاولته الالتقاء بأشخاص على علاقة بتنظيم القاعدة في كراتشي. وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم "التجمع الوطني من أجل سيادة باكستان" مسؤوليتها عن خطف الصحفي عبر البريد الإلكتروني.

وفي سياق متصل جددت الولايات المتحدة تحذيرها للأميركيين الراغبين بالسفر إلى باكستان من احتمال تعرضهم لعمليات اختطاف، وطالبتهم بأخذ الحيطة والحذر في تنقلاتهم. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها إنها تلقت تقارير غير مؤكدة تفيد باحتمال تعرض الأميركيين لعمليات اختطاف أو عمليات إرهابية أخرى.

وكانت الوزارة خففت من درجة تحذيرها للأميركيين في باكستان وسمحت بعودة عاملين في السفارة من غير الموظفين الأساسيين كان سمح لهم بالمغادرة في الأشهر الماضية.

اعتقال زعيم إسلامي
الصحفي الأميركي في صورة أرسلتها إحدى الجماعات التي خطفته عبر البريد الإلكتروني
وفي الإطار نفسه قالت الشرطة الباكستانية إنها ألقت القبض على زعيم جماعة إسلامية على صلة بخطف الصحفي دانييل بيرل.

وقال مسؤول بارز في الشرطة إن مبارك علي جيلاني زعيم جماعة الفقراء الإسلامية والمشتبه به الرئيسي في القضية اعتقل مساء أمس. وأضاف أن "جيلاني اعتقل في سوق مزدحمة براولبندي وتم إرساله إلى كراتشي لإجراء المزيد من التحقيقات معه".

وقال محققون إن بيرل ومقر عمله في بومباي التقى مع جيلاني قبل اختفائه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة