مقتل 11 من متطوعي الجيش العراقي في تفجير انتحاري   
الاثنين 17/8/1427 هـ - الموافق 11/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)
جندي عراقي بنقطة تفتيش ببغداد (رويترز-أرشيف)

قتل 11 من متطوعي الجيش العراقي على الأقل وجرح سبعة عندما فجر انتحاري حزامه الناسف داخل حافلة صغيرة في بغداد.
 
وقال مصدر أمني عراقي إن الانفجار وقع عند الباب الشمالي لقاعدة المثنى بوسط بغداد والتي تعرضت لهجمات مماثلة في السابق.
 
وكان ما لا يقل عن ثمانية أشخاص قتلوا أمس بهجمات أعنفها انفجار قنبلة بسوق الهرج وسط بغداد خلف ثلاثة قتلى, فيما عثرت الشرطة على جثث 14 شخصا أجهز عليهم بالرصاص, في وقت أعلنت فيه السلطات قتل ثلاثة من القاعدة واحتجاز طن من المتفجرات واعتقال 16 ممن يسمون الإرهابيين بمناطق مختلفة.
 
وتأتي الهجمات في وقت أعلن فيه تسلم الحكومة العراقية قيادة العمليات في الجيش العراقي من الجيش الأميركي.
 

الحكيم: من يقبل إقليما بكردستان عليه قبول إقليم بالوسط والجنوب (رويترز-ارشيف)
قانون الأقاليم
من جهة أخرى قرر البرلمان العراقي تأجيل قراءة مسودة قانون المحافظات والأقاليم حتى إقرار صيغة جديدة ومتكاملة, بقضية شهدت سجالا ساخنا بين كتلتي الائتلاف الموحد الشيعية والوفاق السنية.

وكرر زعيم الائتلاف الشيعي عبد العزيز الحكيم باحتفالات بذكرى مولد الإمام المهدي بكربلاء مطالبته بإقليم للوسط والجنوب، معتبرا ذلك ضمانة لعدم عودة ما سماه الدكتاتورية, قائلا إن الذي يقبل بإقليم كردستان عليه أن يقبل بإقليم بالوسط والجنوب وبغداد وأقاليم أخرى.

على الصعيد السياسي تأجلت زيارة كان متوقعا أن يقوم بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لإيران اليوم.

وقال مصدر دبلوماسي عراقي إن "بعض الأسباب حتمت" تأجيل زيارة المالكي، مرجحا حدوثها الشهر الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة