ثلث المجندين البريطانيين الجدد ينسحبون من الجيش   
الاثنين 1429/2/19 هـ - الموافق 25/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

الخسائر في العراق وأفغانستان تحبط المجندين الجدد فينسحبون (لفرنسية)
كشفت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية عن أرقام حكومية تفيد بأن ثلث المجندين الجدد الذين ينتسبون لجيش المشاة ينسحبون قبل انتهاء فترة التدريب المحددة التي تصل إلى 24 أسبوعا، أو يطردون بسبب عدم استيفائهم المعايير المطلوبة.

وقالت الصحيفة إن هذه الأرقام التي تظهر ارتفاعا حادا في عمليات الانسحاب على مدى السنوات الأربع الماضية، خرجت بعد أيام من تقرير لوزارة الدفاع يكشف عن أن القوات المسلحة أقل من مستويات الجيش بخمسة آلاف رجل وامرأة.

وعزت صنداي تلغراف هذا الانسحاب الكبير للمجندين إلى الارتفاع في حجم الخسائر التي مني بها الجيش البريطاني بسبب الحرب في العراق وأفغانستان، وكذلك إلى الرواتب المتدنية التي يتلقونها.

ومن المشاكل التي تضاف إلى انسحاب المجندين أن الجيش يجد صعوبة في العثور على أفراد يستوفون الشروط المطلوبة.

يذكر أن أكثر من واحد لكل أربعة جنود، أو 26.4% تركوا الجيش قبل نهاية فترة التدريب، ولكن هذه النسبة قفزت لتتجاوز الثلث أو 34.6% العام الماضي.

ورغم زيادة نسبة التجنيد بنسبة 18% العام الماضي بتوظيف 16 ألف جندي في الجيش، فإن أكثر من عشرين ألف جندي غادروا الجيش ما أحدث عجزا كبيرا.

الصحيفة تقول إن ما يزيد وزارة الدفاع قلقا هو أن معدل انسحاب المجندين من قسم المشاة يزداد رغم التحسينات التي طرأت على ظروف تدريبهم وأماكن إقامتهم والرعاية بهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة