مسؤول أميركي يتباحث بطوكيو وسول قبل زيارة بيونغ يانغ   
الأربعاء 1423/7/26 هـ - الموافق 2/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيلي مع نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي لي تاي سيك (وسط) والمدير العام لمكتب شؤون أسيا والباسيفيك في الخارجية اليابانية هيتوشي تاناكا (أرشيف)
وصل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون آسيا والمحيط الهادي جيمس كيلي إلى سول قادما من اليابان لإجراء مشاورات هناك تتعلق ببرنامج مباحثاته المزمعة مع المسؤولين الكوريين الشماليين هذا الأسبوع.

وأوضح مسؤولون كوريون جنوبيون أن كيلي سيجتمع مع مستشاري الرئيس كيم داي جونغ للشؤون الخارجية ووزير الخارجية تشوي سونغ هونغ.

وأعرب متحدث باسم مقر الرئاسة في سول عن الأمل في أن تكون زيارة المبعوث الأميركي لبيونغ يانغ بداية طيبة لتحقيق تقدم في العلاقات الأميركية الكورية الشمالية والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

وأبدت كوريا الشمالية استعدادا لتطبيق إصلاحات اقتصادية ومبادرات أخرى للخروج من عزلتها الدبلوماسية, الأمر الذي شجع رئيس كوريا الجنوبية على الحوار خاصة وأنه اعتبر المصالحة مع الشطر الشمالي حجر الزاوية لرئاسته المنتهية في غضون أشهر.

وذكرت المتحدثة باسم السفارة الأميركية في سول أن كيلي سيتوجه غدا إلى بيونغ يانغ على أن يعود إلى سول يوم السبت. وسيطلع المبعوث الأميركي المسؤولين بكوريا الجنوبية ثم اليابان على نتائج محادثاته في بيونغ يانغ.

جيمس كيلي مع هيتوشي تاناكا

وكان كيلي اجتمع قبل وصوله إلى سول مع عدد من الوزراء اليابانيين بينهم وزيرة الخارجية يوريكو كواغوشي لبحث جدول أعمال زيارته إلى العاصمة الكورية الشمالية. وأعربت كواغوشي عن أملها في توصل المبعوث الأميركي إلى نتائج مثمرة وإيجابية من لقائه المسؤولين الكوريين الشماليين.

ومن جانبه أكد كيلي أن الحوار وحده يضمن الوصول إلى حل المسائل المعلقة مع بيونغ يانغ. واتفق الجانبان الأميركي والياباني على التعاون الوثيق وتبادل الاتصالات والمشاورات بشأن التطورات التي تتعلق بكوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة