طلب لاعتقال مقربين من القذافي   
الأحد 1432/10/28 هـ - الموافق 25/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)

 البغدادي المحمودي متهم بارتكاب جرائم ضد الليبيين (رويترز-أرشيف)

خالد المهير-ليبيا

تقدم الحقوقي الليبي ضو المنصوري أمس السبت ببلاغ إلى النائب العام عبد العزيز الحصادي ضد رئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي، المعتقل حاليا في تونس، والتهامي خالد رئيس جهاز الأمن الداخلي في نظام العقيد معمر القذافي، والخويلدي الحميدي، أحد مساعدي القذافي.

وقال المحامي الليبي إن المحمودي مسؤول عن قتل الليبيين وتشريدهم وفقدانهم، مؤكدا أن "جرائمه ثابتة رسميا" من خلال إقراره على شاشة التلفزيون بأنه المسؤول الأول عن إدارة العمليات، واتهمه بـ"تضليل الرأي العام وإدارة منظومة الفساد" في ليبيا عبر قنوات مالية هو المسؤول عنها من "أرصدة مهربة" و"فاسدين" فروا بأموال الليبيين.

المدعى عليهم متهمون بقتل آلاف الليبيين(الجزيرة-أرشيف)

جرائم
وقال المنصوري للجزيرة نت إن المدعى عليهم مسؤولون مسؤولية مباشرة عن قتل آلاف الليبيين وتشريدهم، مضيفا أن مسؤول الاستخبارات التهامي خالد، هو رئيس جهاز الأمن الداخلي ومسؤول عن اعتقال أكثر من مائة ألف ليبي.

واتهم المنصوري رئيس جهاز الأمن الداخلي في عهد القذافي بالاحتفاظ بـ56 ألف معتقل في أسوأ الظروف، وحمله مسؤولية فقدان أكثر من 35 ألف شخص حتى الآن، بالإضافة إلى مسؤوليته عن المقابر الجماعية التي تدفن فيها جثامين الشهداء.

وأضاف المحامي الليبي أن الخويلدي الحميدي قام -أثناء توليه إدارة الاستخبارات العسكرية- وبمعية أبنائه "بتشكيل كتائب مقاتلة ضد الليبيين الأبرياء في ظل النظام المنهار"، وقال إنه هو المسؤول المباشر عن قتل الليبيين واضطهادهم وفقدانهم في السجون التي كان يديرها.

تصرفات المدعى عليهم مجرمة بموجب القانون الليبي والقوانين الإنسانية التي تضمنتها المواثيق والعهود الدولية المتصلة بحقوق الإنسان

الإنتربول
وقال المنصوري إن تصرفات المدعى عليهم مجرمة بموجب القانون الليبي والقوانين الإنسانية التي تضمنتها المواثيق والعهود الدولية المتصلة بحقوق الإنسان.

وأوضح أن مذكرات اعتقال ستصدر بحق المطلوبين خلال الأيام المقبلة، مضيفا أنه بالإمكان إبلاغ الشرطة الدولية "الإنتربول" وتفعيل اتفاقيات تسليم المجرمين مع الدول التي سيلجؤون إليها إن لم يقبض عليهم في الداخل.

يشار إلى أن البغدادي المحمودي سجين حاليا في تونس بعد الحكم عليه لمدة ستة أشهر بسبب دخوله الأراضي التونسية بطريقة غير قانونية.

وقد نقلت تقارير صحفية عن محمد العلاقي، مسؤول ملف العدل وحقوق الإنسان أن المجلس الانتقالي الليبي سيخاطب رسميا تونس لتسليمها البغدادي في أقرب وقت، مضيفة أن البغدادي سيواجه تهما تتعلق بالإشراف على عمليات قتل المتظاهرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة