بلير يواجه اتهامات جديدة بتضليل الرأي العام   
السبت 1424/5/14 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير داخل مجلس العموم الأسبوع الماضي (رويترز)

واجه رئيس وزراء بريطانيا توني بلير اتهامات جديدة بتضليل الرأي العام البريطاني بشأن العراق بعد أن قالت صحيفة إندبندنت إن أول ملف للحكومة بشأن الأسلحة نقل معلومات قديمة من الإنترنت.

وقالت الصحيفة إن الملف الذي نشر في سبتمبر/ أيلول الماضي حوى ما لا يقل عن ست موضوعات منفصلة بشأن أسلحة الدمار الشامل المزعومة نقلت من تقارير يصل عمرها إلى 21 شهرا.

ومن المحتمل أن يسبب هذا الاتهام مزيدا من الإحراج للحكومة التي اعترفت بالفعل بأنها ارتكبت خطأ في عدم الاعتراف بأنها اقتبست بعض معلوماتها من بحث لطالب أميركي في ملفها الثاني الذي لم تنسبه إلى مصدر في فبراير/ شباط الماضي.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي أبلغ بلير لجنة برلمانية أنه متمسك بما ورد في التقرير الأول ومصر على أنه عزز الحاجة للقيام بعمل عسكري.

ولكن صحيفة إندبندنت قالت اليوم إن الملف اعتمد بشدة على مصادر موجودة بالفعل في النطاق العام في الإنترنت ومن بينها تقرير لوليام كوهين وزير الدفاع الأميركي في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون في يناير/ كانون الثاني 2001 بالإضافة إلى تقرير في سبتمبر/ أيلول 2002 للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية بشأن العراق.

وتضمنت المعلومات المأخوذة من تلك الوثيقتين إشارات إلى صواريخ ذاتية الدفع وطائرات استطلاع بلا طيار واستخدام مزدوج للمواد المدنية. ورفض متحدث باسم بلير التعليق على هذه الاتهامات قائلا "قلنا ما يتعين علينا قوله".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة