عباس بعد فوز الليكود: تصريحات نتنياهو عنصرية ومقلقة   
الخميس 28/5/1436 هـ - الموافق 19/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)

قال الرئيس الفلسطيني، اليوم الخميس، إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان الأخيرة تعد "عنصرية" وتدل على عدم وجود جدية لدى إسرائيل للحل السياسي.

وقال محمود عباس، في أول تعليق بعد فوز حزب الليكود بزعامة نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية، إن تصريحات نتنياهو حول عدم قيام دولة فلسطينية وتصريحات ليبرمان حول قتل كل العرب في إسرائيل "أحاديث عنصرية".

وأضاف، في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية عقد بمقر الرئاسة في رام الله أنه "إن صح هذا الكلام، فمعنى ذلك أنه لا توجد جدية لدى الحكومة الإسرائيلية للحل السياسي الذي يؤدي إلى إقامة دولتين على أساس الشرعية الدولية" إحداها دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال الرئيس الفلسطيني "لن نتراجع عن موقفنا" موضحا أنه "من حقنا أن نتوجه إلى أي مكان في العالم من أجل أن يتحقق الحق وتحقق الشرعية الدولية". وأعلنت القيادة الفلسطينية أنها ستقدم أول لائحة اتهام ضد إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية في الأول من أبريل/نيسان المقبل.

وكانت الرئاسة الفلسطينية قد قالت في تعليقها على النتائج إنها غير معنية بمن يكون رئيسا لحكومة إسرائيل، وإنما بما يطبق على أرض الواقع، بينما علقت منظمة التحرير الفلسطينية بأن نتائج الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية تعد انتصارا للعنصرية واستمرار الاحتلال والاستيطان.

من جانبها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها لا تفرق بين الأحزاب الإسرائيلية لأنها متفقة على التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني.

وكانت النتائج الرسمية لانتخابات الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي قد أكدت فوز حزب الليكود  بزعامة نتنياهو بعد الحصول على ثلاثين مقعدا من أصل 120 يتألف منها الكنيست.

يُذكر أن النتائج الرسمية لانتخابات الكنيست تجعل حزب الليكود (يميني) بزعامة نتنياهو الفائز بأعلى الأصوات المؤهل لتشكيل الحكومة القادمة.

وحصد الليكود 23.4% من الأصوات ما يعني حصوله على ثلاثين مقعدا، بينما نالت قائمة المعسكر الصهيوني (وسط) 18.6% أي 24 مقعدا، أما القائمة العربية المشتركة فقد حققت 10.54% أي 13 مقعدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة