الأمم المتحدة تريد طائرات بلا طيار أكثر لحفظ السلام   
الجمعة 1435/8/2 هـ - الموافق 30/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)

قال هيرفيه لادسو رئيس قسم عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة أمس إن على قوات حفظ السلام استخدام المزيد من التكنولوجيا الحديثة مثل الطائرات بلا طيار من أجل تحسين فعالية مهماتها وحماية جنودها.

وقال لادسو -بمناسبة اليوم العالمي للقبعات الزرق- إن مائة وستة عناصر من قوات حفظ السلام ماتوا خلال القيام بمهماتهم في العام الماضي، كما قتل 36 آخرون منذ مطلع العام، ويناهز إجمالي عدد قوات حفظ السلام الأممية 118 ألفا موزعين في 16 مهمة، يضاف إلى هذا العدد الجنود الذين سيعملون ضمن مهمة جديدة في جمهورية أفريقيا الوسطى، ونحو خمسة آلاف وخمسمائة جندي سيتم إرسالهم إلى دولة جنوب السودان.

واعتبر المسؤول الأممي أنه لا يمكن "الاستمرار بالعمل في القرن الحالي بوسائل تعود للقرن الماضي"، مضيفا أنه يتم حاليا توظيف الطائرات بلا طيار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مشددا على أن دور هذه الطائرات سيكون حيوياً في تحسين إيصال المساعدات الإنسانية.

لادسو:
الطائرات يلا طيار سيكون لها دور حيوي في تحسين إيصال المساعدات الإنسانية

ثلاث دول
وأوصى لادسو بنشر هذا النوع من الطائرات في كل من مالي وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان، غير أنه نبه إلى أن هذه المعدات لا يمكن أن تحل محل مراقبين عسكريين من أجل مراقبة وقف إطلاق النار أو تحذير قافلة إنسانية من هجوم وشيك.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن طائرات الاستطلاع يلا طيار يمكنها أن تعوض بعض المراقبين العسكريين وتحدث فرقا كبيرا، وأوضح أن عددا من الدول المساهمة في قوات حفظ السلام تتحفظ أحياناً على إرسال جنودها إلى المناطق الخطيرة.

من جانب آخر، أعرب لادسو عن الأمل في أن يؤدي انسحاب قوات عسكرية غربية من أفغانستان إلى زيادة مساهمة الاتحاد الأوروبي ودول حلف شمال الأطلسي (ناتو) في مهام حفظ السلام في مناطق مثل مرتفعات الجولان المحتلة ومالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة