"الدولة" يتبنى هجوم الجيزة وتفجير خط غاز بسيناء   
الجمعة 29/3/1437 هـ - الموافق 8/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إطلاق نار أمس الخميس على حافلة تقل "سياحا يهودا" أمام فندق في شارع الهرم بمحافظة الجيزة غرب القاهرة. كما تبنى التنظيم تفجير خط غاز في شمال سيناء يصل إلى الأردن.

وقال بيان منسوب لجماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة إن هجوم الجيزة جاء استجابة لنداء زعيمه أبو بكر البغدادي باستهداف اليهود في كل مكان، حسب ما جاء في بيان بثته وكالة أعماق التابعة للتنظيم قبل أيام.

وكانت التصريحات المصرية بشأن الحادث قد تضاربت، إذ ذكرت مصادر أمنية أن مسلحَيْن يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على الحافلة التي كان بين ركابها عدد من فلسطينيي الخط الأخضر الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية.

أما وزارة الداخلية فقد أعلنت أن الحادث جنائي ولم يستهدف الحافلة بشكل مباشر، مؤكدة أنها حددت هوية المهاجمين الذين تشاجروا مع عاملين ونزلاء بالفندق. وأوضحت أن الهجوم لم يتسبب في إصابة أحد.

لكن بيان جماعة ولاية سيناء قال إن الهجوم أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف اليهود وقوات تأمين الفندق. 

ألسنة النيران تتصاعد بعد تفجير خط أنابيب الغاز شمالي سيناء في تفجير سابق (الأوروبية)

تفجير خط غاز
وفي سيناء أعلنت جماعة ولاية سيناء مساء أمس مسؤوليتها عن تفجير خط الغاز الرئيسي بمدينة العريش شمالي سيناء (شمال شرق مصر).

وأوضح بيان منسوب للجماعة أن عناصر منها فجروا خط الغاز الرئيسي الواصل لمدينة العريش والمؤدي إلى الأردن.

وذكرت وكالة الأناضول نقلا عن المنسق العام لقبائل شمال سيناء نعيم جبر، أن التيار الكهربائي انقطع كليا لفترة عن مدينة العريش عقب الانفجار.

وأضاف جبر أن قوات من عناصر التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية وعناصر عسكرية انتشرت في محيط الحادث، وعلى مداخل ومحاور العريش لضبط الفاعلين، بينما يسعى الدفاع المدني للسيطرة على الحريق.

وكان شهود أكدوا أنهم شاهدوا ألسنة النيران تتصاعد من خط الغاز الرئيسي الواصل لمدينة العريش بمنطقة الميدان غرب المدينة.

ولم يصدر عن قيادة الجيش المصري أو وزارة الداخلية تعليق رسمي حول الهجوم.

وبحسب بعض الإحصاءات، فقد بلغت الهجمات في سيناء خلال الماضي قرابة 63 هجوما، تنوعت بين استهداف قوات الجيش والشرطة، والقضاة، وقوات حفظ السلام المتواجدة وسط سيناء، فضلا عن استهداف طائرة الركاب الروسية "إيرباص320" نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتي راح ضحيتها 224 قتيلا يحمل غالبيتهم الجنسية الروسية. 

وتعرضت خطوط الغاز المصري في سيناء لهجمات عدة منذ اندلاع ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك مطلع العام 2011. وتم تعليق صادرات الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن بعد ازدياد الهجمات على خطوط الأنابيب في سيناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة