25 قتيلا وجريحا في مواجهات جديدة بكشمير   
الثلاثاء 1423/8/29 هـ - الموافق 5/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي هندي يحرس نقطة عسكرية في كشمير (أرشيف)
قتل 11 شخصا وأصيب 14 بجروح في حوادث متفرقة وقعت الليلة الماضية في الجزء الهندي من ولاية جامو وكشمير ونسبتهما الشرطة الهندية إلى مقاتلين كشميريين.

وقالت الشرطة إن مجموعة من المسلحين هاجمت بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية سيارة كانت تنقل جثمان شخص ميت قرب قرية لاسانا في مقاطعة بوشن في الجنوب. وأضاف متحدث باسم الشرطة أن الهجوم أوقع أربعة قتلى وجريحا واحدا وأثار الذعر في المنطقة. وأشارت الشرطة إلى أن أربعة مقاتلين كشميريين وجنديا هنديا لقوا مصرعهم في مواجهات أخرى وقعت في المنطقة نفسها. كما قتلت امرأة كشميرية أثناء تبادل إطلاق نار بين الجانبين.

وقالت الشرطة إن هجوما آخر بقنبلة يدوية في بلدة راجوي الجنوبية استهدف دورية لقوات الأمن أخطأ هدفه وأوقع 12 جريحا من المارة إصابة اثنين منهم خطرة.

وفي حادث آخر قتل الجيش الهندي مقاتلين كشميريين قرب بلدة بانديبورا التي تبعد نحو 60 كلم شمالي مدينة سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم.

يشار إلى أن المواجهات التي تخوضها الجماعات الكشميرية المسلحة منذ عام 1989 لإنهاء السيطرة الهندية على إقليم جامو وكشمير أودت بحياة حوالي 35 ألف شخص.

التطورات السياسية
مفتي محمد سيد
في هذه الأثناء رفض رئيس حزب بهارتيا جاناتا الحاكم في الهند فينكايا نايدو الخطة التي قدمها حاكم ولاية جامو وكشمير الجديد مفتي محمد سيد المتعلقة بسبل حل الصراع الدائر في الإقليم. ووصف نايدو تصريحات حاكم كشمير بأنها ليست في صالح البلاد ولا الشعب الهندي.

وتشمل مقترحات سيدو إطلاق سراح السجناء السياسيين الكشميريين وحل ما يسمى قوات شرطة مكافحة الإرهاب في جامو وكشمير.

وتعهدت باكستان من جهتها بمواصلة تقديم الدعم للأحزاب الكشميرية أثناء اجتماع عقد اليوم في العاصمة إسلام آباد مع زعماء تحالف أحزاب الحرية الكشميري.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الباكستاني إنعام الحق في بيان إن إسلام آباد تعبر عن تضامنها الكامل مع الشعب الكشميري وتؤكد تصميمها على مواصلة تقديم الدعم المعنوي والدبلوماسي والسياسي لنضالهم المشروع ضد الاحتلال الهندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة