إيران وكردستان العراق يعيدان فتح حدودهما المشتركة   
الاثنين 1428/9/26 هـ - الموافق 8/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)

مواطنون من كردستان العراق في منفذ حاجي عمران ينتظرون فتح الحدود (الفرنسية)

أعاد الجانبان الإيراني وسلطات إقليم كردستان العراق فتح المعابر الحدودية بعد إغلاق دام أكثر من أسبوعين احتجاجا على اعتقال القوات الأميركية مسؤولا إيرانيا كان يزور العراق.

وقد بدأت شاحنات من الجانب الإيراني محملة بالبضائع تدخل الأراضي العراقية، كما دخلت شاحنات من إقليم كردستان باتجاه إيران.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ممثل إقليم كردستان العراق في طهران ناظم عمر قوله إن اتفاقا تم بين الجانبين بعد مفاوضات في طهران لفتح المعابر الحدودية 18 يوما كإجراء مؤقت لتتم خلال الفترة تهيئة آليات مشتركة من أجل فتح المعابر بشكل دائم.

وأضاف أن الاتفاق يلزم الجانبين بعدم إفساح المجال لاستخدام أراضي كل منهما لحركات ونشاطات مسلحة، وبفتح قنصليتين لإيران في أربيل والسليمانية وتنشيط عمل القنصلية العراقية العاملة في مدينتي كرمانشان واور ميه في إيران.

وأكد أن الاتفاق تضمن أيضا قيام المسؤولين الأكراد بالعمل على تسهيل الإفراج عن الإيراني أغاي فرهادي الذي اعتقلته القوات الأميركية في السليمانية.

وهناك خمسة منافذ حدودية بين إيران وإقليم كردستان، اثنان منها رسميان هما حاجي عمران في محافظة أربيل وباشماخ في محافظة السليمانية، فضلا عن ثلاثة معابر غير رسمية في منطقتي السليمانية وأربيل.

وتقول حكومة كردستان العراق إن إغلاق حدودها مع إيران يكلفها أكثر من مليون دولار يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة