اليمن يؤكد سحب واشنطن محققيها في تفجير كول   
الاثنين 1422/3/26 هـ - الموافق 18/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المدمرة كول بعد تفجيرها العام الماضي (أرشيف)
أكد مصدر أمني يمني صحة ما تناقلته الأنباء بشأن سحب الولايات المتحدة الأميركية محققيها التابعين للمباحث الفدرالية ووكالة الاستخبارات المركزية "سي.آي.إيه" الذين كانوا في اليمن بهدف التحقيق مع المشتبه بهم في حادث تفجير المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال المصدر إن عملية سحب المحققين الأميركيين جاءت على إثر إبلاغهم بوجود تهديدات حقيقية تستهدفهم. لكن الجانب اليمني رفض الادعاء الأميركي واعتبر إثارة التهديدات على أنه مجرد فقاعة إعلامية لا تستحق هذا الموقف.

وقد التقى صباح اليوم وزير الداخلية اليمني الدكتور رشاد العليمي للمرة الثانية خلال أقل من أربعة أيام السفيرة الأميركية في صنعاء بربارا بودين، وذلك في خطوة لاحتواء تداعيات هذا القرار فيما يبدو. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أنهما بحثا التطورات المتعلقة بالقرارات الأميركية الأخيرة تجاه اليمن وخاصة قرارها الأخير بسحب حوالي خمسين محققا أمنيا أميركيا.


مصدر يمني:
الادعاء بوجود تهديدات للمحققين مجرد فقاعة إعلامية لا تستحق هذا الموقف
ولم تشر الوكالة إلى تفاصيل اللقاء مكتفية بالقول إنه تركز على بحث أوجه التعاون الأمني بين صنعاء وواشنطن. وفي السياق نفسه التقى اليوم نائب وزير الخارجية اليمني السفيرة الأميركية لبحث التطورات الأخيرة في العلاقات اليمنية الأميركية التي تشهد نوعا من التوتر.

ولم تستبعد مصادر في صنعاء أن يصدر اليمن مساء اليوم بيانا يوضح الحقائق المتعلقة بهذا الملف لا سيما أن الجانب الأميركي قد أصدر أكثر من بيان وبلاغ بشأن الأوضاع في اليمن، وهو ما أثار لغطا وشكوكا بدت غير مقبولة لدى اليمنيين. وأشارت تلك المصادر إلى حرص اليمن على علاقات متميزة ومتوازنة مع واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة