جورجيا   
الأحد 1424/9/29 هـ - الموافق 23/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يمسك الرئيس إدوارد شيفرنادزه منذ العام 1992 بمقاليد الحكم في جورجيا التي تشهد أزمة منذ استيلاء المتظاهرين المعارضين له على البرلمان في تبليسي.

جغرافيا: يحد جورجيا من الغرب البحر الأسود ومن الجنوب أرمينيا وأذربيجان ومن الشمال روسيا مع 80 كلم من الحدود مع الشيشان، وتبلغ مساحتها 69700 كلم مربع وتضم أراضيها سلسلة جبال القوقاز ولا تشمل سوى 13% من السهول.

السكان: 4.4 ملايين نسمة منهم حوالي 300 ألف شخص من النازحين بسبب النزاعات ولا سيما النزاع في منطقة أبخازيا الانفصالية، وتضم جورجيا أقليات عدة أرمنية وروسية وأذرية ويونانية وأوسيتية وأبخازية.

وتشكل جزءا من جورجيا جمهوريتان تتمتعان بالحكم الذاتي هما أبخازيا في الغرب وإدجاريا في الجنوب, إضافة إلى منطقة أوسيتيا الجنوبية.

الديانة: ينتمي الغالبية العظمى من السكان للكنيسة المسيحية الأرثوذكسية. وتعد الأقلية الكاثوليكية حوالي 50 ألف شخص.

تاريخيا: مطلع القرن الثالث عشر انقسمت مملكة جورجيا المسيحية وهي في أوجها بين الفرس والعثمانيين قبل أن تضمها روسيا في العام 1801، وبعد إعلان استقلالها عام 1918 اجتاح الجيش الأحمر جورجيا مسقط رأس ستالين عام 1921 وأقام فيها حكومة سوفياتية، وانضمت إلى الاتحاد السوفياتي عام 1936.

وفي 31 مارس/ آذار 1991 عبرت جورجيا في استفتاء عن تأييدها للاستقلال بغالبية فاقت نسبتها 90%.

الوضع السياسي: أقر النظام الرئاسي بموجب دستور أغسطس/ آب 1995.

الرئيس: إدوارد شيفرنادزه وهو وزير الخارجية في عهد ميخائيل غورباتشوف آخر رئيس سوفياتي، أمسك بالسلطة منذ 1992 عبر رئاسة المجلس الأمني, انتخب رئيسا للدولة في نوفمبر/ تشرين الثاني 1995 ثم في التاسع من أبريل/ نيسان 2000 للمرة الثانية والأخيرة لولاية من خمس سنوات.

وقد تعرض شيفرنادزه لمحاولتي اغتيال في أغسطس/ آب 1995 وفي فبراير/ شباط 1998، وتخضع الحكومة مباشرة للرئيس.

ويراقب البرلمان نشاط الحكومة وبإمكانه بدء إجراء لإقالة الرئيس من مهامه، وقد فاز حزب "من أجل جورجيا جديدة" المقرب من شيفرنادزه في الانتخابات التشريعية المثيرة للجدل في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 والتي نددت المعارضة بحصول عمليات تزوير فيها.

ومنذ ذلك الحين نظمت المعارضة تظاهرات شبه يومية وسط تبليسي العاصمة.

المسألة الأبخازية: أعلنت أبخازيا التي ضمت إلى جمهورية جورجيا السوفياتية عام 1921 استقلالها من طرف واحد في يوليو/ تموز 1992.

وقد انسحب الجيش الجورجي الذي تدخل في أغسطس/ آب 1992 منها في سبتمبر/ أيلول 1993 أمام قوة الانفصاليين المدعومين من روسيا، وقد أسفر النزاع عن سقوط آلاف القتلى ونزوح 250 ألف جورجي.

الرئيس: فلاديسلاف أردزينبا منذ عام 1992. فقد انتخب من قبل البرلمان عام 1994 ثم في الانتخاب العام المباشر عام 1999 أثناء عملية اقتراع لم تعترف بها تبليسي والمجتمع الدولي.

وانتشرت قوات فصل روسية منذ 1994 على الحدود غير الرسمية بين أبخازيا وجورجيا، وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2001 اندلعت معارك في ممرات كودور بين جورجيا وأبخازيا بين القوات الأبخازية ومقاتلين جورجيين وشيشان.

وأدى تجدد النزاع الأبخازي ثم التوتر في منطقة ممرات بانكيسي، ملجأ المقاتلين الشيشان والخارجة عن سيطرة تبليسي, إلى مزيد من البرودة في العلاقات بين تبليسي وموسكو.

ومنذ دخول القوات الروسية إلى الشيشان في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 تتهم موسكو تبليسي بالسماح للمقاتلين والسلاح بعبور أراضيها.

ومنذ العام الماضي يتمركز مدربون أميركيون في جورجيا لتدريب قوة جورجية على مكافحة ما تسميه واشنطن الإرهاب.

اقتصاد: تشهد جورجيا أزمة اقتصادية خانقة تترافق مع ظاهرة فساد متفاقمة، لا يتجاوز متوسط دخل الفرد 50 دولارا أميركيا، ومن المتوقع أن تجني تبليسي عائدات لا يستهان بها من بناء خط الأنابيب بين باكو وتبليسي وجيهان الذي يجري تنفيذه حاليا بدعم من الولايات المتحدة لنقل النفط من بحر قزوين بدون المرور في أراضي روسيا.

إجمالي الناتج الوطني: 590 دولارا للفرد (2001)

البطالة: تقدر رسميا بـ 13%، والديون 1.75 مليار دولار (2003).

الجيش: يقدر بحوالي 20 ألف عنصر، وفي العام 1996 أبرم الاتحاد الأوروبي وجورجيا اتفاقات شراكة وتعاون دخلت حيز التنفيذ في يوليو/ تموز 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة