الغرب يهدد روسيا بعقوبات إضافية بسبب أزمة أوكرانيا   
الأربعاء 14/5/1436 هـ - الموافق 4/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)

توعد الرئيس الأميركي باراك أوباما وزعماء الاتحاد الأوروبي موسكو برد "قوي" في حال حصول انتهاك خطير لوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا، ملوحين بفرض عقوبات إضافية إذا لم يتم تنفيذ اتفاقات سلام تهدف إلى إنهاء الصراع في أوكرانيا.

ونقلت وكالة رويترز عن البيت الأبيض قوله -في بيان مساء أمس الثلاثاء- إن الزعماء عبّروا عن أملهم بتنفيذ ناجح وكامل لاتفاقات مينسك، وأجمعوا على أن تخفيف العقوبات الحالية سيكون مرتبطا بالتنفيذ الكامل لهذه الاتفاقات.

وأضاف البيان أن الزعماء "أكدوا أيضا تصميمهم على التحرك سريعا وبشكل منسق لفرض تكاليف إضافية كبيرة (عقوبات) إذا حدثت انتهاكات خطيرة لاتفاقات مينسك، أو إذا سعى الانفصاليون المدعومون من روسيا إلى اكتساب أرض جديدة".

وجاءت هذه القرارات عقب عقد أوباما مساء أمس محادثات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع كل من رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأوروبية دونالد توسك.

كما أعرب القادة عن رغبتهم في "تعزيز وسائل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا"، لكي تتمكن من ضمان احترام وقف إطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة من خط الجبهة.

مخاوف وأمل
وكانت كييف قالت الثلاثاء إنها حصلت على موافقة برلين وباريس وموسكو لنشر مراقبين تابعين للمنظمة على النقاط الساخنة للنزاع الذي أوقع أكثر من ستة آلاف قتيل منذ 11 شهرا.

يأتي ذلك وسط مخاوف أوكرانية من هشاشة الهدنة، حيث قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو خلال مكالمة هاتفية مع توسك إنه "لم يحصل بعد: لا الوقف الكامل والدائم للنيران، ولا السحب الكامل للأسلحة الثقيلة"، بحسب بيان صادر عن الرئاسة.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري -في ختام لقاء في جنيف مع نظيره الروسي سيرغي لافروف- إن "أمله كبير" في وقف التصعيد، وقال "أملنا هو أن يتم احترام وقف إطلاق النار بالكامل في الساعات المقبلة وبالتأكيد في الأيام المقبلة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة