انتخابات المنطقة تهيمن على الصحافة الأميركية   
الخميس 1435/6/11 هـ - الموافق 10/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)

تنوعت مقالات الرأي بالصحافة الأميركية الصادرة اليوم، فكتبت عن تعدد الانتخابات في العالم الإسلامي هذا العام ودورها في المسار الديمقراطي، ومدى تحمل وزير الخارجية الأميركي جون كيري لمواصلة وساطة بلاده في عملية سلام الشرق الأوسط، وحاجة أميركا لخطة جديدة بعد التوصل إلى اتفاق بشأن النووي الإيراني.

فقد كتبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها أن الانتخابات في إندونيسيا وأفغانستان وتركيا وتونس يمكن أن تعيد تعريف دور الإسلام في الدول الإسلامية التي ما زالت تتعلم سبل الديمقراطية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه مع نهاية العام 2014 سيكون نحو 40% من سكان العالم قد صوتوا في انتخابات ديمقراطية، وهو ما يجعله عاما هاما في تأكيد القدرة على تحمل أعباء الديمقراطية. وأضافت الصحيفة أن معظم ممارسات التصويت هذه يمكن أن تزيد من تعزيز قدرة الإسلام على التعايش داخل مجتمعات تعددية ومنفتحة، بما يسمح للعمل الديني العام أن يبقى مستقلا عن سياسة الدولة.

وتطرقت إلى التجارب الانتخابية في البلدان المذكورة والفوارق بينها فيما يتعلق باستيعابها للديمقراطية والإسلام السياسي، وخلصت إلى أن كل هذه الدول تقدم دروسا قيمة للبلدان الإسلامية الأخرى التي ما زالت ترزح تحت حكم استبدادي مثل سوريا والسعودية، أو تلك التي تناضل لخلق ديمقراطية منفتحة مثل مصر وليبيا.

وختمت الصحيفة بأن تجربة مصر السيئة العام الماضي بسقوط رئيس منتخب من جماعة الإخوان المسلمين تظهر الحاجة إلى تسليط الضوء على النماذج الناجحة التي يفسح فيها الإسلام والديمقراطية المجال لبعضهما البعض.

عملية السلام
أما مقال صحيفة لوس أنجلوس تايمز فركز على ضرورة أن يظل وزير الخارجية الأميركي جون كيري قويا في تعامله مع عملية سلام الشرق الأوسط.

وترى الصحيفة أنه بترك الفريق الذي يقوده المبعوث الأميركي لعملية السلام مارتن إنديك في مكانه بالمشهد سيبقى الباب مفتوحا لإحياء الاتفاق الذي كان على وشك الإتمام عندما قرر الفلسطينيون نقل جهودهم إلى الأمم المتحدة.

وتصورت الصحيفة اتفاقا ينهي فيه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مناورته بالأمم المتحدة ويسحب الإسرائيليون خططهم بانتقام اقتصادي، ويتم الإفراج عن السجناء الفلسطينيين المفترض إطلاقهم، وتطلق أميركا سراح الجاسوس المدان جوناثان بولارد، وربما يطلق الإسرائيليون بعض التصريحات الخافتة عن تقييد البناء في الأراضي المتنازع عليها في المستقبل.

وختمت بأن الخوض في المحادثات بين العرب والإسرائيليين ليست لضعفاء القلوب، وأن المثابرة هي المفتاح لذلك، والانسحاب الآن سيكون أشبه بالاستسلام قبل الدقائق الأخيرة من نهاية المباراة.

اتفاق إيران
وفي الشأن الإيراني أشار مقال صحيفة واشنطن بوست إلى أن دعاة الجهود الساعية لتحقيق تسوية تفاوضية مع إيران بشأن أنشطتها النووية غير المشروعة أكدوا على الفوائد التي يمكن أن يجلبها الاتفاق عبر منع طهران سلميا -وبشكل يمكن تحقيقه- من تطوير أسلحة نووية. وفي الوقت نفسه حذر المتشككون من مخاطر "صفقة سيئة" لا تتراجع بموجبها قدرات إيران بما فيه الكفاية.

وترى الصحيفة أن العقوبات المفروضة على إيران تشكل نفوذا قويا في إقناعها بالتخلي عن عناصر أساسية في برنامجها النووي، وأن رفع هذه العقوبات يمكن أن يقود إلى تمكين اقتصادي لحكومة هي الدولة الرائدة الراعية "للإرهاب".

وختمت بأنه ينبغي أن تكون هناك خطة واضحة لإعادة فرض فوري لعقوبات قاسية في حال عدم كفاية تنفيذ الإيرانيين للاتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة