انفجار رسالة مفخخة بمركز بريد باليونان   
الأربعاء 24/8/1434 هـ - الموافق 3/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)
سجن كوريدالوس باليونان الذي سبق لمسؤوليه أن تلقوا رسائل مفخخة (الفرنسية)

أعلنت الشرطة أن رسالة مفخخة يرجح أن فوضويين إيطاليين متطرفين قاموا بإرسالها، اشتعلت الأربعاء في مركز لفرز البريد في شمالي أثينا دون أن يسفر الحادث عن إصابات.

وقالت الشرطة إن الرسالة التي مصدرها إيطاليا كانت تحوي عبوة ناسفة يدوية الصنع وموجهة إلى مسؤول كبير في الشرطة اليونانية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصدر نفسه القول إن العبوة انفجرت على ما يبدو عرضاً حين سقطت من يد موظف في مركز البريد.

وتبنى الاتحاد الفوضوي غير الرسمي العديد من العمليات المماثلة في إيطاليا والخارج منذ بداية الألفية الثالثة.

وأُرسلت عبوات ناسفة من هذا النوع عام 2011 إلى اليونان، وتحديداً إلى وزير العدل والمدير العام لأمن السجون.

وأعلن الاتحاد الفوضوي غير الرسمي تضامنه مع معتقلين ينتمون إلى مجموعة فوضوية متطرفة كانت أرسلت طروداً مفخخة إلى سفارات أجنبية ومسؤولين أوروبيين عام 2010 مما أدى إلى استنفار في أوروبا.

في غضون ذلك، صرحت الشرطة اليونانية بأنها قتلت سجينين هاربين غربي البلاد بعد مطاردة محمومة لخمسة مواطنين ألبانيين ينتمون لعصابة نهب مسلح كانوا قد هربوا من أحد السجون في مارس/آذار الماضي.

وجاء في بيان للشرطة إن السجينين الهاربين لقيا مصرعهما على أيدي قوة خاصة من الشرطة أمس الثلاثاء في منطقة جبلية قرب مدينة أغرينيو، الواقعة على بُعد 300 كلم تقريباً غرب أثينا.

وكان الهاربان قد فرا من سجن تريكالا وسط اليونان في 22 مارس/آذار بعد أن هاجم شركاء متواطئون معهما من الخارج حراس السجن بقنابل يدوية وأسلحة آلية.

يشار إلى أن الهاربين الخمسة يُشتبه في ضلوعهما بسرقة أحد البنوك وقتل ضابط شرطة الشهر المنصرم.

وسبق لاتحاد الفوضويين الإيطالي غير الرسمي أن أرسل طروداً مفخخة عام 2011 لوزير العدل آنذاك ومسؤول سجن كوريدالوس اليوناني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة