الانتقالي العراقي يدعو دول الجوار لكبح المتسللين   
الأربعاء 1424/9/11 هـ - الموافق 5/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الطالباني أكد أنه سيزور أنقرة لبحث أزمة إرسال قوات تركية إلى شمال العراق

دعا رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقى جلال الطالباني سوريا والسعودية وإيران إلى تشديد مراقبة الحدود ومنع أي عمليات تسلل عبرها إلى العراق.

واتهم الطالباني في مؤتمر صحفي في بغداد سوريا بإعاقة مشاركة مجلس الحكم في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الذي انعقد مؤخرا في دمشق.

وأعلن أنه سيزور تركيا للبحث في أزمة إرسال قوات تركية إلى شمال العراق وتنقية الأجواء، موضحا أن الزيارة ستتم في 19 من الشهر الجاري في إطار جولة إقليمية ستقوده أيضا إلى إيران وسوريا.

وانتقد المحلل السياسي السوري دكتور عماد فوزي الشعيبي هذه التصريحات، وقال للجزيرة إن الطالباني يريد أن يصعد الموقف مع دمشق على خلفية عدم حضور وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لمؤتمر دمشق الأخير.

اعتقال جنرالين

جنود الاحتلال أثناء بحثهم عن مقاومين عراقيين (رويترز)

في هذه الأثناء ألقت قوات الاحتلال الأميركي القبض على جنرالين في الجيش العراقي السابق يشتبه بقيامهما بتمويل وتنظيم هجمات المقاومة في مدينة الفلوجة غربي بغداد.

وذكر متحدث عسكري أميركي أنه تم اعتقال الضابطين أثناء عملية دهم في الفلوجة. وأضاف أن قوات الاحتلال استولت على كميات كبيرة من الذخيرة في عملية دهم أخرى تمت في المدينة نفسها.

وفي كركوك أعلنت الشرطة العراقية أنها اعتقلت ثلاثة من "فدائيي صدام" وجرحت آخر بعد مهاجمتهم لمركز تابع لها في المدينة بالرشاشات.

وفي مدينة الموصل شمالي العراق تعرضت قافلتان عسكريتان أميركيتان لهجوم بالقذائف، كما تعرض مقر لقوات الاحتلال في المدينة لهجوم مماثل.

وأفاد مراسل الجزيرة في العراق نقلا عن شهود عيان بأن عبوة ناسفة انفجرت أمام مقر محافظة نينوى بعد ظهر الأربعاء أسفرت عن جرح جندي أميركي وطفلين.

وفي مدينة سامراء شمال بغداد تعرضت قاعدة البكر العسكرية التي تتخذها القوات الأميركية مقرا لها لهجوم بالهاون. كما تعرض رتل عسكري أميركي لهجوم من قبل مجهولين بالقرب من قرية المحمدي في قضاء مدينة هيت غرب بغداد.

وفي مدينة النجف دعت نقابة المحامين العراقيين وجمعية حقوق الإنسان إلى إضراب عام تشترك فيه معظم المؤسسات العامة في المحافظة بالإضافة إلى بعض الأحزاب والروابط لمدة ثلاثة أيام.

وجاءت الدعوة الى الإضراب خلال تظاهرة في النجف طالبت سلطة الأحتلال ومجلس الحكم الأنتقالي بالإسراع في تنفيذ قرار الحكم الخاص "باجتثاث البعث" وتمكين أفراد الشرطة العراقية من تنفيذ مهمة الحفاظ على الأمن. يأتي ذلك على خلفية اغتيال موحان جبر الشويلي رئيس محكمة النجف ورئيس اللجان المكلفة باجتثاث حزب البعث.

ونتيجة لتدهور الوضع الأمني في العراق بدأت إسبانيا سحب عدد من موظفيها الدبلوماسيين من العاصمة العراقية بغداد لأسباب أمنية. وأعلن في مدريد أن وزيرة خارجية إسبانيا آنا بالاثيو بزيارة لبغداد في الأسبوع المقبل، إلا أن وزارتها أحجمت عن الكشف عن تفاصيل الزيارة لأسباب أمنية.

القوات الدولية
بوتين جدد في روما رفضه إرسال قوات روسية للعراق (الفرنسية)
وفي إطار متصل أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه سيكون من الحماقة إرسال جنود روس إلى العراق.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في روما إن الشروط اللازمة لهذه الخطوة لم تكتمل، إلا أنه لم يستبعد تعاونا روسيا في العراق في إطار الأمم المتحدة.

بالمقابل قررت كوريا الجنوبية إرسال 3000 فرد غير مقاتل إلى العراق لدعم القوات التي تقودها الولايات المتحدة في جهودها لتحقيق الاستقرار.

وكانت سول التي لها بالفعل 700 فرد ينتمون للخدمات الطبية وسلاح المهندسين في العراق قد وافقت الشهر الماضي على إرسال قوات إضافية، لكنها أرجأت اتخاذ قرار حول توقيت إرسالها وحجم ونوعية القوات.

كما أعلن رئيس وزراء تايلند تاكسين شيناواترا أن بلاده لن تسحب قوة قوامها 443 من سلاحي المهندسين والأطباء من العراق. وتعمل القوات التايلندية في إطار فرقة متعددة الجنسيات قوامها عشرة آلاف تحت قيادة بولندية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة