أميركا تحذر من هجمات بالكويت   
الثلاثاء 1430/8/27 هـ - الموافق 18/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)

زهاء 15 ألف جندي أميركي يتمركزون في الكويت (الفرنسية-أرشيف)

حذرت السلطات الأميركية مواطنيها في الكويت من إمكانية التعرض لهجمات عقب تفكيك شبكة مرتبطة بتنظيم بالقاعدة الأسبوع الماضي كانت تخطط لهجمات في تلك الدولة الخليجية.

وقالت السفارة الأميركية في الكويت في بيان لها اليوم إن وزارة الخارجية لا تزال "قلقة بشأن استمرار خطر الهجمات الإرهابية وغيرها من أعمال العنف ضد المواطنين والمصالح الأميركية في الخارج".

ونصحت السفارة المواطنين الأميركيين بتسجيل أسمائهم لدى السفارة و"التحلي بدرجة عالية من الحذر" لتفادي استهدافهم في أي هجوم محتمل لجماعات مسلحة.

وتابع البيان أن "الأهداف المحتملة ربما تشمل متعاقدين أميركيين وبصفة خاصة من لهم صلة بمصالح عسكرية". وأشار البيان إلى أن المسلحين قد يكونون بصدد تعقب الغربيين في الفنادق والمجمعات السكنية.

وكانت السلطات الكويتية أعلنت يوم 11 أغسطس/آب الحالي القبض على جميع أعضاء شبكة مرتبطة بالقاعدة تضم ستة أفراد كانوا يعتزمون تفجير معسكر عريفجان للجيش الأميركي ومقر قيادة جهاز أمن الدولة ومنشآت مهمة أخرى في شهر رمضان.

وقال مسؤول أمني إن أعضاء الشبكة، الذين أدلوا باعترافات عقب القبض عليهم، كانوا يعتزمون مهاجمة مصفاة نفط الشعيبة التي تبلغ طاقتها 200 ألف برميل يوميا.

وعقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة شهدت الكويت عددا من الهجمات بإيعاز من تنظيم القاعدة من بينها غارة أسفرت عن مقتل جندي أميركي وإصابة آخر في أكتوبر/تشرين الأول 2002.

ومنذ ذلك الحين شنت الكويت -التي كانت منصة انطلاق للغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003- حملة حققت نجاحا إلى حد كبير في إنهاء العنف من جانب مسلحين.

وينتشر في الكويت 15 ألف جندي أميركي ويعيش فيها 50 ألف مواطن غربي بينهم أميركيون وأوروبيون وأستراليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة