إسرائيل تعتقل البرغوثي وتطلق 159 أسيرا   
الثلاثاء 17/11/1425 هـ - الموافق 28/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:51 (مكة المكرمة)، 9:51 (غرينتش)

تشييع الشهيد وائل الرياحي في مخيم بلاطة قرب نابلس (الفرنسية)
 
اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مرشح رئاسة السلطة الفلسطينية مصطفى البرغوثي أثناء قيامه بحملة انتخابية في القدس الشرقية.
 
وبرر ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية الاعتقال قائلا إنه "ليس من حق البرغوثي الإقامة في القدس وإنما فقط المرور عبرها" مشيرا إلى أنه سيتم الإفراج عنه بعد ساعات فقط.
 
وتأتي عملية الاعتقال بعد موافقة الحكومة الإسرائيلة على منح مرشحي الرئاسة تسهيلات في الحملة الانتخابية في القدس الشرقية بما في ذلك تعليق ملصقات انتخابية وإقامة مهرجانات انتخابية في مناطق خاصة.
 
ولكن مراسلة الجزيرة في فلسطين قالت إن الشرطة الإسرائيلية أزالت اليوم ملصقات للمرشحين الفلسطينيين في شطر المدينة.
 
ويعتبر البرغوثي مرشح الرئاسة الثاني الذي يتم اعتقاله، حيث اعتقلت القوات الإسرائيلية قبله مرشح حزب الشعب بسام الصالحي.
 
فلسطينيون مفرج عنهم يسجدون شكرا لله بعد وصولهم للضفة (الفرنسية)
إطلاق أسرى

 يأتي ذلك في وقت وصل فيه 159 أسيرا فلسطينيا أفرجت عنهم إسرائيل إلى الضفة الغربية وقطاع غزة عبر الحواجز الإسرائيلية المختلفة. ومن هؤلاء 113 فلسطينيا معظمهم من حركة فتح وشارك بعضهم في هجمات على الإسرائيليين لم تسفر عن قتلى أو جرحى أما البقية فاعتقلوا بسبب دخولهم إسرائيل بدون تصريح من قوات الاحتلال.
 
 ويأتي الإفراج عن الأسرى الذين لم يتبق من مدد محكومياتهم سوى أشهر معدودة ردا على إطلاق القاهرة للجاسوس الإسرائيلي عزام عزام الذي اعتقلته عام 1997 وحكمت عليه بالسجن 15 عاما بعد أن أدانته بالتجسس على مصر لحساب إسرائيل.
 
وعبرت السلطة الفلسطينية عن سعادتها بالخطوة الإسرائيلية إلا أنها طالبت إسرائيل في تصريحات لرئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء أحمد قريع بإطلاق سراح جميع الأسرى الذين ينوف عددهم عن 7000 فلسطيني.
 
استعداد إسرائيلي
وفي سياق متصل نقل رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع بالكنيست يوفال شتاينيتز عن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قوله في جلسة في الكنيست إن الحكومة ستجري اقتراعا في الشهر القادم للسماح ببدء تنفيذ الانسحاب من غزة في منتصف العام القادم على أن ينتهي في سبتمبر/أيلول من العام نفسه.
 
مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في بلاطة (رويترز)
وكان البرلمان وافق على الخطوط العريضة لخطة شارون للانسحاب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلا أن النواب سيصوتون بشكل منفصل على كل مرحلة من مراحل الانسحاب الأربع.
 
وفي المقابل هدد رئيس قسم العمليات في رئاسة أركان جيش الاحتلال الجنرال غادي شماني بإعادة احتلال قطاع غزة إذا استمرت هجمات المقاومة الفلسطينية.
 
من جانبه قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست إن إسرائيل "لن تقبل بإجراء انسحاب من غزة تحت النيران".
 
جاءت هذه التهديدات ردا على انتقادات لنواب من اليمين المتطرف بعدم إصدار قادة الاحتلال لأوامر حازمة للجيش للتعامل مع إطلاق الصواريخ والقذائف من قبل الفلسطينيين تجاه مستوطنات غزة.
 

نائب رئيس الوزراء الصيني أكد على أهمية قيام الدولة الفلسطينية (الفرنسية)

دولة فلسطينية
من ناحية ثانية دعا نائب رئيس الوزراء الصيني تانج جاتسوان إلى إقامة دولة فلسطينية بأسرع وقت ممكن و"إعطاء دور أكبر وبناء لمجلس الأمن".
 
وطالب المسؤول الصيني في مؤتمر صحفي برام الله بعد لقائه أبو مازن بعقد مؤتمر دولي تحت رعاية مجلس الأمن لهذه القضية.
 
وأعلن خلال اللقاء عن تقديم مساعدة صينية بقيمة 9 ملايين دولار للفلسطينيين.
 
استشهاد فلسطيني
وفي الإطار الميداني استشهد ناشط فلسطيني في كتائب شهداء الأقصى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة للاجئن الفلسطينيين قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية إن وائل الرياحي (30 عاما) وهو مسؤول بكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح استشهد أثناء مواجهة مع جنود إسرائيليين تخفوا بالزي المدني، فيما أصيب رفيقه بجروح خطيرة واعتقلته القوات الإسرائيلية بعد ذلك.
 
وفي قطاع غزة أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن فلسطينيتين إحداهما حامل أصيبتا اليوم بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي في حادثتين منفصلتين في رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة