تحسين الصورة الأميركية بتغيير السياسات   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

علقت صحيفة البيان الإماراتية على اعتراف مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس بأن بلادها لم تفعل ما يكفي للتواصل مع أكثر من مليار مسلم وتحسين صورتها في العالم الإسلامي، وقالت إن ذلك يعد خطوة أولى على الطريق الصحيح.


العالم العربي والإسلامي لا يكره أميركا ولكنه يرفض سياساتها التي أضرت بقضاياه

البيان

ينبغي التأكيد على أن تحسين الصورة لا يمكن أن يتم عن طريق مواد تجميل زائفة، مثل المواد الإعلامية السطحية التي تمطر بها العالم العربي، وإنما عن طريق تغيير السياسات والمواقف التي تتخذها وتتسم بدرجة عالية من الازدواجية والمحاباة والكيل بمكيالين لاسيما ما يتعلق بالصراع العربي الصهيوني.

كذلك تستطيع أميركا أن تحسن صورتها عن طريق الرحيل عن العراق وإعطاء هذا البلد سيادته والامتناع عن استخدام الأسلوب العسكري بالتعامل مع مواطنيه.

إن العالم العربي والإسلامي لا يكره أميركا لكنه يرفض سياساتها التي أضرت بقضاياه، وبالتالي فتغيير السياسات والابتعاد عن التلويح باستخدام الآلة العسكرية ضد العرب والمسلمين من شأنه فتح مرحلة جديدة من التعاون أساسها الاحترام المتبادل والرغبة في تعظيم الفائدة للطرفين.

اختلاس أموال العراق
ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية أن تقريرا محاسبيا يتوقع إعلان تفاصيله نهاية الشهر كشف أن سلطة الاحتلال الأميركي برئاسة بول بريمر ارتكبت أكبر عملية نهب في التاريخ باختلاس نحو تسعة مليارات دولار من أموال العراق المحتل.

ويكشف التقرير الذي أعده المفتش العام لسلطة التحالف أن الوزارات العراقية كانت تسمن كشوف الرواتب بآلاف الأسماء الوهمية.

وأوضحت الصحيفة أن الأموال المختلسة عراقية بالكامل تم تحويلها من حساب عائدات النفط والأموال العراقية المجمدة من قبل حكومات بعض دول العالم، وفائض أموال برنامج "النفط مقابل الغذاء".

ويشير التقرير إلى أن إحدى الوزارات ذكرت أنها دفعت رواتب 74 ألف حارس بينما ادعت وزارة عراقية أخرى دفع رواتب لأكثر من ثمانية آلاف شخص، وكشف التدقيق أن عدد العاملين فيها لا يزيد عن 600 شخص.

الاعتداء على الأقصى
في حوار مع صحيفة الخليج الإماراتية حذر وزير الأوقاف الفلسطيني بالوكالة الشيخ يوسف سلامة من خطر حقيقي يواجه المسجد الأقصى جراء التهديدات الإسرائيلية المتزايدة، معتبرا الاعتداء على الأقصى بات مسألة وقت.

وقال الشيخ سلامة بمناسبة ذكرى حريق الأقصى التي تصادف اليوم ذكراها الـ35 إن أي اعتداء أو مس بالمسجد الأقصى لا يتم إلا بإذن من الحكومات المسيطرة بتل أبيب.

ونفى بشدة أن تكون التوجهات الصهيونية للمس بالأقصى نتيجة رد فعل على خطة شارون، بل هي امتداد لعدوان منذ اليوم الأول لاحتلال الأقصى المبارك، في إشارة إلى الاعتداءات السابقة التي تعرض لها على أيدي متطرفين يهود.

دمشق تؤلف بين طهران وعلاوي
نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن مصادر عربية أن سوريا لعبت دورا رئيسيا لحمل إيران على توجيه دعوة رسمية لرئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي لزيارتها.

وأوضحت الصحيفة أن دمشق تدخلت مباشرة لضمان توجيه طهران الدعوة رغم أن وزراء محسوبين على علاوي هاجموا إيران بعنف لا سابق له، بينهم وزير الدفاع الذي وصف إيران بأنها العدو الأول للعراق.

وكشفت أن سوريا تسعى لتخفيف الضغوط على إيران من جهة وتمييز موقفها عنها من جهة أخرى، وذلك من منطلق حرصها على إبقاء التحالف الإستراتيجي معها ولكن دون إعطاء إشارات مفادها أن هناك تطابقا بالسياستين السورية والإيرانية تجاه العراق.

الغموض يكتنف النجف
رأت صحيفة القدس العربي أن الوضع بالنجف غامض في ظل الأنباء المتضاربة بشأن حقيقة ما يجري على الأرض، وهل سلم أنصار الصدر الصحن الحيدري، وكذلك بشأن مكان وجود الصدر نفسه.

النتيجة الأولية التي يخرج بها المرء من التضارب تتلخص في كون حكومة علاوي بعيدة عن التطورات وتتابعها من موقع المتفرج مثل كل العراقيين.

فالقوات التي تحاصر الأماكن المقدسة بالنجف ليست عراقية وإنما أميركية تخضع للقيادة العسكرية والسياسية الأميركية، ولذلك فهي التي تقرر موعد المواجهة وتضع شروط الهدنة.

ومن الواضح أن قيادة هذه القوات لا تنسق مع علاوي ووزيري دفاعه وداخليته، ولو كان الأمر كذلك لما أصدر وزير الداخلية تأكيداته بأن الشرطة باتت تسيطر على الصحن الحيدري، لتبادر قيادة القوات الأميركية بنفي التأكيدات جملة وتفصيلا.

مواجهات النجف الأشرف -أيا كانت النتيجة التي ستنتهي إليها- سجلت بروز قيادة سياسية ودينية جديدة بالعراق اسمها مقتدى الصدر استطاعت من خلال رفضها للاحتلال والتصدي للقوات الأميركية أن توجد قاعدة شعبية قوية، معظم عناصرها من الطبقات العراقية الفقيرة المعدمة، وأن تقلب الطاولة على المرجعيات الشيعية التقليدية.

المجتمع الدولي.. غياب أم تغييب
تناولت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها موضوع الغياب أو التغييب المتعمد لدور المجتمع الدولي في أزمة النجف، فأشارت إلى أن وقوف مؤسسات المجتمع الدولي موقف المتفرج يثبت من جديد أنها تفتقد آلية التفاعل الصحيح مع المشاكل الطارئة.

إن نزع فتيل الأزمة لايزال موضع شك ويحتاج من الحكومة المؤقتة الكثير من الجهد لتثبت من خلاله أنها تمتلك ولو أنصاف أوراق في إيجاد حلول لأزمات قادمة على الطريق.

واحتمالات نشوب صراع طائفي لن تتبدد ما لم تسمح المجموعة التي تسيطر على السلطة الآن لجماعات أخرى بالمشاركة في العملية السياسية الوليدة بالعراق.

ولايزال التهديد الرئيسي لاستقرار هذا البلد يتعلق بما إن كان العراق سيتمكن من تحقيق التحول إلى الديمقراطية التي تضمن أن يشعر الشيعة والسنة من العرب والأكراد والأقليات الأخرى مثل المسيحيين، بأن لهم رأيا في الحكومة.

أزمة النجف أثبتت أن أطرافها سواء تيار الصدر أو الحكومة العراقية المؤقتة أو حتى القوات الأميركية لا يملكون شرعية إنهائها لا سياسيا ولا حتى عسكريا في ظل غياب أو تغييب دور فاعل للأمم المتحدة في العراق باعتبارها الممثل الشرعي لإرادة المجتمع الدولي.


الإدارة الأميركية تحاول التقرب من اللوبي الصهيوني في فترة الانتخابات لكسب أصوات اليهود وإثبات أنها تحارب ما تسميه الإرهاب على حساب حماس

محمد نزال/ الراية

حماس تنفي

نفى عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزال لصحيفة الراية القطرية وجود صلة تنظيمية بين الحركة وشخصين اعتقلا بالولايات المتحدة بتهمة الارتباط بحماس ومساعدة منظمة إرهابية والاحتيال وتبييض أموال.

وأكد نزال عدم قيام حماس بممارسة أنشطة تنظيمية بالساحة الأميركية, وقال إن الإدارة الأميركية تحاول التقرب من اللوبي الصهيوني في فترة الانتخابات الأميركية لكسب أصوات اليهود وإثبات أنها تحارب ما تسميه الإرهاب على حساب حماس.

وحول الاتهام الجديد الذي وجه لموسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي للحركة بأنه كان يحاول إحياء خلايا داخل الولايات المتحدة، قال نزال إن هذه التهم محاولة لإلصاق تهمة العلاقة بحماس بكل من تعامل أو زامل أبو مرزوق في الولايات المتحدة تلك الفترة.

وعما إن كانت حماس ستجري اتصالا مع الإدارة الأميركية لتوضيح موقفها، قال نزال لا توجد اتصالات رسمية مع الإدارة الأميركية, ولن تتدخل بقضية المعتقلين لأنه لا صلة لهما بحماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة