غموض بشأن الأسرى وعباس يلتقي أولمرت الأحد   
الجمعة 1428/3/26 هـ - الموافق 13/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)

 الاحتلال يحتجز أكثر من 9000 أسير فلسطيني (الفرنسية-أرشيف)

مازال موضوع مبادلة أسرى فلسطينيين بجندي إسرائيلي أسير في غزة يراوح مكانه حيث لم تعلن إسرائيل حتى الآن ردها النهائي على قائمة تسلمتها من وفد الوساطة المصرية.

جاء ذلك بينما تقرر عقد اجتماع جديد بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الأحد المقبل.

وقد أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس أمس أن هناك مفاوضات لتبادل الأسرى وقال في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية إن إسرائيل ستستخدم شتى الوسائل المتاحة للإفراج عن الجندي الأسير جلعاد شاليط والجنديين اللذين أسرهما حزب الله اللبناني الصيف الماضي.

في المقابل اتهمت الحكومة الفلسطينية إسرائيل بأنها العقبة الأساسية في موضوع صفقة الأسرى، جاء ذلك ردا على إعلان مسؤولين إسرائيليين أن القائمة التي قدمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تضم أسماه متورطين في هجمات قتل فيها إسرائيليون وهم من ترفض تل أبيب بتاتا إطلاقهم وتصفهم بـ"الملطخة أيديهم بالدماء".

وقد كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن أولمرت أبلغ مصر باستعداد حكومته للإفراج عن عدد من الأسرى الذين تضمنتهم قائمةُ حماس مقابل إطلاق الجندي الأسير. وأظهر استطلاع للرأي نشرت الصحيفة نتائجه أن 45% من الإسرائيليين يفضلون إتمام مثل هذه الصفقة مقابل رفض 36.5%.

كما ذكرت صحيفة الغد الأردنية نقلا عن مصادر فلسطينية مسؤولة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي وعد الرئيس الفلسطيني بإطلاق 1500 أسير فلسطيني من سجون الاحتلال إضافة إلى الأسرى الذي سيفرج عنهم في إطار صفقة التبادل. وقالت المصادر إن وعد أولمرت عباس جاء أيضا مشروطا بوقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة ومنع تهريب الأسلحة للقطاع.

الصحفيون الفلسطينيون نظموا عدة احتجاجات على احتجاز جونستون(الفرنسية-أرشيف)
الصحفي البريطاني
من جهة أخرى دخلت عملية احتجاز الصحفي البريطاني آلان جونستون شهرها الثاني لتكون أطول عملية احتجاز لأجنبي في قطاع غزة رغم الاتصالات الدبلوماسية والنداءات الرسمية والتظاهرات العديدة.

وحتى الآن لم تتبن أي جهة العملية أو يعلن محتجزو الصحفي مطالبهم، وفي إطار الجهود المكثفة التي تبذلها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) التي يعمل بها الصحفي لتأمين إطلاق سراحه يعتزم مدير الهيئة مارك طومسون التوجه إلى الشرق الأوسط قريبا.

وقد أعلن وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي أن الحكومة الفلسطينية تتعاون مع الأجهزة الأمنية للإفراج عن جونستون سالما، وقال البرغوثي لوكالة الصحافة الفرنسية "نشعر بالغضب والخجل من هذا الخطف الذي نعتبره عملا إجراميا".

كانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اتهمت الحكومة بعدم بذل جهود كافية لإطلاق جونستون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة