روما تخفض قواتها باليونيفيل   
الخميس 1430/11/24 هـ - الموافق 12/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)
قائد القوات الإيطالية كلاوديو غراتسيانو سيسلم قيادة اليونيفيل لإسبانيا (رويترز)

أعلنت روما أنها ستخفض عدد قواتها المشاركة في قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل), في الوقت الذي قالت فيه الأمم المتحدة إن وقف إطلاق النار بالجنوب لا يزال قائما رغم الانتهاكات.
 
وقال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني عقب اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع إن الاجتماع تناول المشاركة الإيطالية في مهمة اليونيفيل التي ستسلم روما قيادتها لإسبانيا.
 
وأضاف فراتيني أن التناوب على قيادة اليونيفيل ينطوي على الخفض التلقائي لبضع مئات من الجنود.
 
وتشارك إيطاليا في اليونيفيل بـ2400 جندي كأكبر قوة مشاركة, ويقودها الجنرال كلاوديو غراتسيانو القائد الحالي لليونيفيل.
 
ساري المفعول
من جهة أخرى قال منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان مايكل وليامز إن المنظمة الدولية تتطلع للعمل مع الحكومة اللبنانية الجديدة وتنفيذ القرار 1701 الذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف 2006.
 
وأوضح وليامز أن وقف إطلاق النار في جنوب لبنان لا يزال ساري المفعول "بشكل جيد للغاية".
 
لكنه عاد وشجب حوادث الانتهاكات شبه اليومية بحرا أو برا لوقف إطلاق النار. وقال إن الأمم المتحدة أدانت الطلعات الجوية الإسرائيلية على لبنان وهجمات حزب الله ضد إسرائيل.
 
وأضاف أن الانتهاكات لوقف إطلاق النار تشكل "سببا للقلق وتثير شبح التصعيد المحتمل" للحرب, داعيا في الوقت ذاته لوقف دائم لإطلاق النار.
 
وكان مجلس الأمن الدولي أصدر القرار 1701 الذي ينص على توسيع مهام قوة اليونيفيل التي أنشئت عام 1978 لتشمل مراقبة وقف الأعمال العدائية على الحدود بين إسرائيل ولبنان ومراقبة ودعم انتشار الجيش اللبناني بالجنوب وضمان وصول المساعدات الإنسانية للنازحين وتأمين عودتهم لديارهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة