لجنة تحقيق دولية مستقلة بشأن سوريا   
الثلاثاء 24/9/1432 هـ - الموافق 23/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

اجتماع سابق لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (الجزيرة)

صوت مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء على قرار يطالب بتشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في هذا البلد. وجاء ذلك خلال جلسة طارئة عقدت في جنيف.

ووافق المجلس المؤلف من 47 عضوا بسهولة على القرار الذي قدمه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول العربية الأربع في المجلس (السعودية، وقطر، والأردن والكويت)، حيث صوت 33 عضوا لصالح القرار في حين اعترض عليه أربعة وامتنع تسعة عن التصويت.

ومن بين الأصوات المؤيدة للقرار -الذي يطالب بالسماح بدخول مراقبين مستقلين إلى سوريا- قطر والسعودية، بينما كانت روسيا والصين من الأصوات المعارضة.

وأدان مجلس حقوق الإنسان ما سماها انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة والمنهجية المستمرة من جانب السلطات السورية مثل "الإعدام التعسفي والاستخدام المفرط للقوة والقتل واضطهاد المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان".

وبدأ المجلس الحقوقي التحقيق للوصول إلى الحقائق و"تحديد المسؤولين إن أمكن بهدف ضمان محاسبة مرتكبي الانتهاكات ومنها ما قد يصل إلى حد جرائم ضد الإنسانية".

وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي تحدثت أمس الاثنين عن "انتهاكات شديدة مستمرة لحقوق الإنسان" في سوريا. وذكرت أن أكثر من 2200 شخص قتلوا في ما سمتها جرائم العنف في سوريا منذ مارس/آذار الماضي، مشيرة إلى أن بينهم أكثر من 350 شخصا قتلوا مع بداية شهر رمضان في جميع أنحاء البلاد.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ألفا و827 مدنيا على الأقل و416 من عناصر الجيش وقوى الأمن لقوا حتفهم منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا. 

رفض
ورفض المندوب السوري في جنيف فيصل خباز الحموي قرار مجلس حقوق الإنسان ووصفه بغير المتوازن، وقال قبل التصويت عليه إن هذا يؤكد مرة أخرى أن هناك ما سماها نية مبيتة لإدانة سوريا سياسيا وتجاهل أي اقتراح للانفتاح والإصلاح الموجود في البلاد.

كما ألقى مندوب كل من روسيا والصين وكوبا كلمات للتنديد بما أسموه تدخلا في الشؤون الداخلية لسوريا.

أما الصين فقد دعت إلى "أكبر قدر من ضبط النفس" في سوريا، وقالت وزارة الخارجية في بيان "إن الصين تتابع بانتباه كبير مجريات الأحداث في سوريا وتدعو كل الأطراف إلى إبداء أكبر قدر من ضبط النفس وتجنب أعمال العنف".

ويشار إلى أن الصين التي تمتلك هي وروسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي تعارض إصدار قرار ضد سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة