دفن بقايا جثث 147 من ضحايا التطهير العرقي بالبوسنة   
الأحد 1428/7/14 هـ - الموافق 29/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)

الضحايا دفنوا في 12 مقبرة مختلفة حسب رغبات عائلاتهم (الفرنسية-أرشيف)
حضر آلاف الأشخاص اليوم السبت جنازة 147 من ضحايا حرب التطهير العرقي التي قادها الصرب بالبوسنة والهرسك بداية التسعينيات من القرن الماضي.

وبعد حفل ديني في ملعب مدينة براييدور شمال غرب البوسنة دفنت جثامين الضحايا في 12 مقبرة حسب رغبات العائلات.

ووجدت بقايا الجثث في السنوات القليلة الماضية في مقابر جماعية بعدة مناطق وتم تحديد هويات أصحابها بتقنية تحليل الجينات (دي إن أي) وأعيدت بقايا جثثهم إلى عائلاتهم.

وينحدر الضحايا من مدينة براييدور وكلهم مسلمون باستثناء مسيحي كاثوليكي واحد.

وتوفي أغلب هؤلاء الضحايا في مخيم أومارسكا من أثر التعذيب والتجويع الذي كان يمارسه عليهم الصرب.

وقد اعتبر ما يزيد عن ثلاثة آلاف شخص من منطقة براييدور في عداد المفقودين بعد انتهاء حرب الإبادة ولم يتم العثور لحد الآن إلا على جثث نصفهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة