دعوة لمقاطعة فيسبوك   
الخميس 1432/4/26 هـ - الموافق 31/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة على موقع فيسبوك جذبت آلاف المشتركين (الجزيرة نت)

دعا نشطاء الإنترنت لمقاطعة موقع فيسبوك في الخامس عشر من الشهر الجاري، وذلك احتجاجا على قيام إدارة الموقع بإغلاق صفحة الانتفاضة الثالثة، التي كانت تدعو للانتفاضة على إسرائيل والفساد، والتي تجاوز عدد المشاركين فيها 350 ألف مشترك.

ومن جهة أخرى أعلن مؤسس صفحة الانتفاضة الثالثة عزمه تأسيس موقع جديد للانتفاضة يصعب على أية جهة إغلاقه.

ونفى المصدر نفسه في فيديو نشره على موقع فيسبوك وجود أي صلة له بأي صفحة تدعو للانتفاضة الثالثة، وقال إنه سيعلن قريبا عن عنوان الموقع الإلكتروني الخاص بالانتفاضة وأنه سينشر فيه خطط هذه الانتفاضة و"طريقة الزحف".

وأكد أنه سيطلب من قناة الجزيرة نشر العنوان الإلكتروني للموقع الجديد، لمساعدة نشطاء الإنترنت على الوصول إليه.

وفي نفس الفيديو أوضح المصدر ذاته أنه وفي أعقاب إغلاق الصفحة للمرة الأولى، كان قد قام بتأسيس صفحة أخرى تدعو للانتفاضة الثالثة، لكن إدارة فيسبوك قامت بإغلاقها بعد ساعة واحدة، وبعد أن بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من ثمانية آلاف مشارك.

يذكر أن إدارة فيسبوك كانت قد هددت مؤسس الصفحة بإغلاق صفحته دون إبداء أسباب.

وكانت الصفحة قد حددت 15 مايو/أيار القادم، موعدا لانطلاق الانتفاضة الثالثة ضد إسرائيل والفساد ودعت لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

ورغم ضخامة عدد زوار الصفحة فإن مؤسسها اتهم قبل نحو أسبوع موقع فيسبوك بالتلاعب بأعداد المشتركين، مشيرا آنذاك إلى أن صفحته كانت تستقطب نحو 34 ألفا يوميا، وتضاءل هذا الرقم فجأة إلى ما بين ألف وألفي مشترك.

وتحدث مؤسس الصفحة عن تضييق على الصفحة، بلغ إلى حد عدم تمكنه أحيانا من رفع صور عليها.

وكان موقع فيسبوك قد أغلق صفحة باسم الحرية لفلسطين وأزالها من الموقع تماما بعد أن كان عدد المشتركين فيها 216 ألف شخص دون أن يبدي تفسيرا أو يقدم أسبابا لهذا العمل.

وقد أثار تصرف إدارة فيسبوك غضب الكثير من قراء الجزيرة نت الذين عبروا في تعليقاتهم على الأخبار المنشورة بهذا الخصوص عن انتقادهم لإدارة الموقع، واتهموها بالعمل بمحاباة إسرائيل على حساب مصالح الشعب الفلسطيني.

كما اتهم العديد من قراء الجزيرة نت بالكيل بمكيالين مشيرين إلى أن إدارة فيسبوك، لم تقم بإغلاق الصفحات التي دعت وتدعو لثورات في العديد من الدول العربية، ولكنها لا تتعامل بالمثل عندما يتعلق الأمر بالشعب الفلسطيني في مواجهة الصلف الإسرائيلي.

ودعا العديد من قراء الجزيرة نت النشطاء العرب لتأسيس موقع بديل عن فيسبوك، يتمكنون من خلاله من التواصل فيما بينهم والتعبير عن حقوقهم وأفكارهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة