موسكو تبحث استئجار مواقع عسكرية في مصر   
الاثنين 1438/1/9 هـ - الموافق 10/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:38 (مكة المكرمة)، 17:38 (غرينتش)

نقلت صحيفة إيزفيستيا الروسية عن مصدر عسكري روسي تأكيده أن موسكو تجري مباحثات مع القاهرة لاستئجار مواقع عسكرية مختلفة في مصر. لكن القاهرة نفت رسميا صحة تلك الأنباء.

فقد أشارت الصحيفة الروسية إلى أنها علمت من مصدرها العسكري أن أحد هذه المواقع كانت قاعدة سوفياتية قديمة -تتبع للاتحاد السوفياتي السابق- في مدينة سيدي براني، الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر عن الحدود مع ليبيا.

واستمر الاتحاد السوفياتي باستخدام هذه القاعدة لغاية العام 1972 ثم انتهى التعاون الروسي المصري العسكري حيث تحولت القاهرة للتعاون مع أميركا عسكريا.

وأضاف المصدر للصحيفة أن المفاوضات بشأن هذه القاعدة تسير بشكل إيجابي مع الجانب المصري.

وأنه في حال الاتفاق مع القاهرة سيبدأ العمل في القاعدة ابتداء من عام 2019. 

وتعليقا على ذلك قال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إنه لا يوجد تأكيد رسمي روسي عما أوردته الصحيفة، إلا أنه لفت إلى أن إيزفيستيا تعد من الصحف المهمة في روسيا ومصادرها في غالب الأحيان صحيحة.

نفي مصري
من جانبه نفى المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية الخبر، وقال إن مصر لن تسمح بقواعد عسكرية أجنبية على سواحلها.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، كانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت نيتها تحويل قاعدة طرطوس البحرية (غربي سوريا) إلى قاعدة عسكرية روسية دائمة.

 وقال نيكولاي بانكوف نائب وزير الدفاع الروسي إنه جرى إعداد وثائق بهذا الشأن ليصادق عليها في البرلمان الروسي.

ونقل عن عضو لجنة الشؤون الدولية في البرلمان الروسي إيغور موروزوف قوله إن هذا القرار يعني زيادة عدد السفن العسكرية الروسية بالمنطقة.

وأضاف أن من شأن هذا القرار تعزيز قدرات روسيا العسكرية ليس في سوريا فحسب، بل وفي الشرق الأوسط والبحر المتوسط بشكل عام.

يذكر أن لدى روسيا بالفعل قاعدة جوية في حميميم بمحافظة اللاذقية (شمال غربي سوريا) تنطلق منها ضرباتها الجوية على معارضي النظام السوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة