بوش يؤكد من أفغانستان ثقته بإلقاء القبض على بن لادن   
الخميس 1427/2/2 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)
جورج بوش يزور أفغانستان لأول مرة منذ إسقاط طالبان (رويترز)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن تفكيك تنظيم القاعدة يسير بـ "بطء لكن بخطوات واثقة", وأبدى ثقته في إلقاء القبض على زعيمها أسامة بن لادن.
 
وقال بوش في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل -التي وصلها فجأة اليوم قبل أن يطير إلى الهند- إن "المسألة ليست ما إذا كان بن لادن سيمثل أمام العدالة, لكن متى؟".
 
وأثنى بوش على ما تحقق في أفغانستان منذ إسقاط نظام طالبان سنة 2001, قائلا إن العالم كله يتطلع إلى التجربة الأفغانية, ممتدحا كرزاي كـ "ملهم لمن ينشدون الحرية في العالم".
 
حامد كرزاي ممتن للمساعدة الأميركية في بلاده بقيادة بوش (رويترز)
وقال بوش إن واشنطن "تفهم ضرورة أن يكون لأفغانستان جيش متعلم وحسن التدريب للدفاع عن البلاد وسلامة أهلها", معتبرا افتتاحه السفارة الأميركية في كابل بشكل رسمي "إعلانا واضحا" بالتزام بلاده بمساعدتها.
 
وأحيطت زيارة بوش بإجراءات أمنية مشددة, فحملته مروحيات تحلق على علو منخفض من قاعدة بغرام إلى كابل حيث استقبله الرئيس حامد كرزاي الذي قال إن بلاده "ممتنة كثيرا للإسهام الأميركي في بناء الديمقراطية في أفغانستان, ومساعدتها في القفز خطوات كبيرة نحو المستقبل".
 
الصورة النقيضة
غير أن الصورة التي رسمها بوش عن النجاح الأمني الذي تحققه بلاده ضد القاعدة والمتحالفين معها لم تكن ذاتها تلك التي عرضها مدير وكالة الاستخبارات العسكرية الفريق مايكل مابلز أمام مجلس النواب عن الوضع في أفغانستان.
 
فقد تحدث الفريق مابلز عن تمرد تقوده طالبان "ما زال قادرا ومصمما", تترجمه تزايد هجماتها أربع مرات عما كانت عليه عام 2004, وتوقع أن تزداد عملياتها حدة في فصل الربيع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة