تفجيرات مصر من طابا إلى دهب مرورا بشرم الشيخ   
الثلاثاء 1427/3/27 هـ - الموافق 25/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)

آثار إحدى السيارات التي استعملت بتفجيرات شرم الشيخ العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)


شهدت مصر منذ أواخر العام 2004 سلسلة من التفجيرات استهدفت أساسا مناطق متفرقة من شبه جزيرة سيناء، تشترك في كونها رمزا للسياحة في البلاد ووجهة مفضلة للأجانب والمحليين.

وقد استهدف أول التفجيرات فندق طابا شرق سيناء في أكتوبر/تشرين الأول 2004، وأسفر عن مقتل 34 شخصا. وكان معظم الضحايا من السياح الإسرائيليين.

وعلى إثر ذلك شنت السلطات المصرية حملات واسعة، جندت فيها قوات الأمن وأفراد الجيش لملاحقة الأطراف المشتبه في وقوفها وراء تلك التفجيرات التي قوبلت بإدانة عربية ودولية واسعة.

وقد تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على المئات من المشتبه فيهم بأرجاء متفرقة من منطقة سيناء.

كما انفجرت قنبلة يوم 7 أبريل/نيسان 2005 في منطقة الأزهر السياحية بالقاهرة، وأسفرت عن مقتل ثلاثة سياح فرنسيين وأميركي إضافة إلى المهاجم وإصابة 19 شخصا من بينهم 7 سياح.

وبعد ذلك بنحو ثلاثة أسابيع شهدت العاصمة هجوما آخر استهدف حافلة للسياح في منطقة السيدة عائشة، أسفر عن وقوع قتيلتين هما منفذتا العملية.

وقد جاء ذلك الهجوم بعد نحو ساعتين من انفجار قنبلة وسط القاهرة قرب المتحف المصري، أدى إلى سقوط قتيل وثمانية جرحى هم إسرائيليان وإيطالي وروسي وأربعة مصريين.

وبعد نحو ثلاثة أشهر من تلك الهجمات هزت سلسلة انفجارات مدينة شرم الشيخ في يوليو/تموز الماضي، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

وتواصلت الاثنين سلسلة التفجيرات في سيناء بوقوع ثلاثة تفجيرات متزامنة في منتجع دهب السياحي على ساحل خليج العقبة جنوب سيناء، أسفرت عن مقتل نحو 30 شخصا وجرح 150 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة