قائد الجيش في فيجي يعلن السيطرة على البلاد   
الثلاثاء 1427/11/14 هـ - الموافق 5/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)

 فوريك بانيماراما استولى على السطة بعد أشهر من الأزمة مع الحكومة (الفرنسية)

أعلن قائد الجيش في فيجي فوريك بانيماراما أنه استولى على السلطة في البلاد وأزاح رئيس الوزراء لاسينيا كاراس.

وقال في مؤتمر صحفي إن الجيش تولى سلطة إدارة الحكومة والبلاد. وأضاف أن الجيش اضطر للتدخل بعد أن وصلت الأزمة مع رئيس الحكومة إلى طريق مسدود.

وكان كاراس قد أوضح في وقت سابق اليوم أنه قيد الإقامة الجبرية بمنزله في العاصمة سوفا، وأن جنودا مدججين بالسلاح يحاصرون المنزل.

وقال كاراس إن انقلابا عسكريا في البلاد أمر "محتوم" في وقت حاول فيه عسكريون اقتحام منزله في اجتماع كان يعقده مع أعضاء الحكومة. وقال كاراس إنه يتوقع اعتقاله ونقله إلى إحدى الجزر.

وأوضح أن الرئيس الفيجي اجتمع مع قائد الجيش فوريك بانيماراما وأعطاه "الضوء الأخضر" لتسلم السلطة. مؤكدا أنه لن يستقيل تحت الضغط. وقال أيضا إنه مهدد ولكنه ليس خائفا.

وأخذ جنود مواقع قتالية في الشوارع الرئيسة وأقاموا نقاط مراقبة حول مقر رئيس الوزراء وفتشوا السيارات التابعة للحكومة.

من جهة أخرى رفضت أستراليا الموافقة على طلب بالتدخل العسكري تقدم به كاراس، حسب ما أعلن اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد.

وقال هوارد للصحافيين إن رئيس وزراء فيجي اتصل به صباح اليوم وطلب منه تدخلا عسكريا أستراليا ردا على انقلاب عسكري. وأضاف أنه أبلغه أن هذا الأمر غير ممكن.

نيوزيلندا تقطع علاقاتها
بدورها قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك في وقت سابق اليوم إن بلادها قررت تعليق العلاقات العسكرية مع فيجي وفرضت حظرا على سفر كبار المسؤولين العسكريين هناك.

ووصفت كلارك التطورات الأخيرة بأنها "غير دستورية" ودعت جيش فيجي إلى التراجع وإلا فإنه سيلحق ضررا بالغا يصعب إصلاحه لاقتصاد وشعب البلاد.

وكان بنيماراما هدد مرارا بالإطاحة بحكومة كاراس التي فازت بفترة ثانية مدتها خمسة أعوام في مايو/ أيار، موجها لها اتهامات بالفساد وبأنها تتعامل بلين مع المسؤولين عن آخر آنقلاب في فيجي وقع عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة