مداهمة مسجد ومنازل عدة في فرنسا   
الثلاثاء 1437/2/13 هـ - الموافق 24/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)

داهمت قوات الأمن الفرنسية مسجدا غرب باريس مساء أمس، كما داهمت صباح اليوم الثلاثاء منزل شخص من أصل سوري يدعى أُوليفييه كوريل في بلدة أرتيغا قرب الحدود الفرنسية الإسبانية، وعددا من منازل المشتبه بتورطهم في "أنشطة متطرفة".

ونفذت الشرطة الفرنسية عملية دهم لمسجد طارق بن زياد في مدينة لي مورو غرب باريس مساء أمس، وانتهت دون اعتقال أو احتجاز أي شخص.

وقال مراسل الجزيرة في باريس إن أفراد الأمن قاموا بعملية تدقيق وتفتيش للمسجد الذي يشتبه في ارتباطه بالتيار "السلفي المتشدد" بحسب الجهات الأمنية الفرنسية، مشيرا إلى أن عملية الدهم تمت بمشاركة الأجهزة الأمنية وبدعم وإسناد من الطائرات المروحية.

من جهته، قال مصدر قضائي إن جواد بن داود الذي وفر مسكنا في ضاحية سان دوني بباريس لثلاثة أشخاص قتلوا في غارة للشرطة هناك الأسبوع الماضي، سيمثل أمام قاض لمكافحة الإرهاب اليوم الثلاثاء.

وقتل في المداهمة عبد الحميد أباعود وهو بلجيكي من أصل مغربي ويعتقد أنه المدبر لهجمات باريس، وحسناء بولحسن وهي امرأة تعتقد الشرطة أن لها صلة بأبي عود وشخص ثالث مجهول.

وكانت مصادر أمنية فرنسية قريبة من التحقيقات أفادت بأنها عثرت على حزام ناسف داخل حاوية للمهملات في منطقة مونتروج بضاحية باريس الجنوبية، وذلك بعد عشرة أيام على الهجمات التي أوقعت 130 قتيلا في العاصمة الفرنسية.

وأكد مصدر في الشرطة العثور على الحزام المشبوه "عند العصر في مستوعب للنفايات" من قبل عمال تنظيف، وأن السلطات الأمنية بصدد التدقيق فيه.

وفي السياق قال وزير الداخلية الفرنسية برنار كازونوف إن اجراءات أمنية مشددة ستتخذ بالتعاون مع وزارات الداخلية والرياضة والعمل الفرنسية لتحصين بطولة كأس أمم أوروبا لكرة القدم "أورو 2016"، التي تتضمن إقامة 51 مباراة.

عناصر من الجيش البلجيكي وسط العاصمة بروكسل (رويترز)

متهم ببلجيكا
وفي بلجيكا أعلنت النيابة العامة في بيان أنه تم توجيه التهمة إلى شخص جديد يشتبه بمشاركته في هجمات باريس، وذلك بعد حملة أمنية كبيرة.

وقالت النيابة إن المشبه فيه اتهم بالمشاركة في "أنشطة مجموعة إرهابية" والمشاركة في هجمات باريس، مضيفة أن المتهم وضع في السجن في انتظار محاكمته، وهو رابع شخص توجه إليه التهمة في بلجيكا لعلاقته المباشرة بالهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية.

وأوضحت النيابة أنه تم الإفراج عن اثنين من بين خمسة أوقفوا صباح الاثنين في بلجيكا، في حين يبقى الثلاثة الآخرون موقوفين على ذمة التحقيق حتى اليوم لإجراء تحقيقات إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة